لا عملية عسكرية ضد مجموعة إرهابية في بشار

نفى مسؤول عسكري

أمس؛ وقوع أية عملية عسكرية بالجنوب الجزائري، تكون قد أسفرت عن القضاء على 10 إرهابيين ''كانوا بصدد نقل شحنة سلاح'' بإقليم ولاية بشار، كما نقلت ذلك بعض الصحف في أعدادها الصادرة أمس، ونفى مسؤول في القيادة الجهوية الثالثة للدرك الوطني ببشار، مقتل 3 دركيين في هذه ''العملية العسكرية الوهمية''، وشدد على عدم وقوع أي اشتباك بتراب الولاية و المناطق التابعة للقيادة الجهوية الثالثة، وهي ولايات بشار أدرار و تندوف، وأضاف أن مصالح الدرك الوطني لم تقم بأية عملية أيضا في إطار مكافحة التهريب، ويقوم أفراد الدرك الوطني بمهامهم التقليدية تحت إشراف قوات الجيش التي تبقى مجندة لإحباط أية عملية إجرامية أو إرهابية. وعلق ضابط سام في الجيش في المنطقة على الخبر، بالقول '' أن الوضعية الأمنية في المنطقة مستقرة وعدد الإرهابيين محدود، و لا يمكنهم المغامرة في ظل الإجراءات الأمنية المشددة في المنطقة وعلى الحدود  بالتنقل ونقل شحنة أسلحة ''. وذهب مسؤول أمني على صلة بملف مكافحة الإرهاب، إلى التأكيد على أن العملية العسكرية الأخيرة  التي قامت بها قوات الجيش بالجنوب الغربي، تتعلق بالقضاء على الأمير نوح أبو قتادة السلفي و مساعده، في كمين بمنطقة الخيثر بولاية البيض من طرف وحدة خاصة تابعة للجيش.

موضوع : لا عملية عسكرية ضد مجموعة إرهابية في بشار
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: