درودكــــــال فــــــي مواجهــــة ''خطـــــر'' مـــزدوج

يلفت متتبعون

للشأن الأمني؛ إلى أن الإرهابيين الذين سقطوا مؤخرا في كمائن مدروسة، بعد رصد تحركاتهم وملاحقتهم على الطريقة الأمريكية، هم قياديون وأمراء في التنظيم الإرهابي المسمى الجماعة السلفية للدعوة والقتال، ومناصبهم ''حسّاسة ''و ''هامّة'' برأي مراقبين، وسقطوا وفق معلومات دقيقة وفرتها جهات ''مجهولة'' لمصالح الأمن، تم التأكد من صحتها لاحقا، بعد رصد التحركات المشبوهة، والتوصل إلى أن الأمر يتعلق بإرهابيين غير ''عاديين'' في التنظيم. وتفيد معلومات أكيدة؛ أن مصالح الأمن تتلقى معلومات من عناصر شبكات دعم وإسناد، يتم تجنيدهم عمدا لتسريب تفاصيل لا يمكن لهم الإطلاع عليها، بحكم نشاطهم في خلايا الدعم، وهو ما يؤكد وجود خيانة داخلية وحرب تصفيات تستهدف الرؤوس، ولجأ هؤلاء إلى نوع آخر من ''التصفيات''، بالوشاية بهم لدى مصالح الأمن، والتعاون معها بشكل غير مباشر، وفي غياب أدلة في حال ضبطهم. واستنادا إلى إفادات إرهابيين موقوفين وآخرين تائبين، فإن درودكال يدرك هذه الحقيقة، وقام في أول خطوة، بحل اللجنة الإعلامية التي تبرأ من جميع بياناتها وإصداراتها، لكنه يبدو عاجزا عن مواجهة الخيانة الداخلية التي تعرف اتساعا أثار عدم استقرار وتخوفا لدى ''بقايا'' القيادات، وقد تمتد إليه بعد فشل مخططات الإنقلاب عليه، من طرف معارضين لمنهجه، وآخرون يحمّلونه مسؤولية تدهور النشاط الإرهابي.        


موضوع : درودكــــــال فــــــي مواجهــــة ''خطـــــر'' مـــزدوج
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: