درودكال يتحدث عن ''ديار الشمس'' لتغطية فشل التنظيم الإرهابي

يلفت متتبعون

للشأن الأمني؛ الانتباه إلى فشل مؤسسة ''الأندلس'' للإنتاج الإعلامي، الناطق الإعلامي للتنظيم الإرهابي في تفعيل الحرب الدعائية، التي يراهن عليها تنظيم درودكال. واستبعد هؤلاء أن يكون حل اللجنة الإعلامية، السبب الوحيد في فشل الدعاية الإعلامية للتنظيم، وأكدوا أن الموقع الإعلامي فشل في مهمته بسبب  تراجع النشاط الإرهابي بشكل لافت في الأشهر الأخيرة، حيث كانت المؤسسة قد نشرت في أول خرجة إعلامية لها، كـ''هدية'' فيديو عن تفجيرات متفرقة، لم تخلف خسائر في صفوف قوات الجيش، قبل أن تنشر مجددا بيانا مكتوبا حول أحداث ديار الشمس، كان الهدف منه محاولة تبيض الصورة، و''تصحيح''  الانحرافات التي ترتبت عن الاعتداءات الإنتحارية والاختطافات التي استهدفت المدنيين. والمتتبع للبيان الأخير للتنظيم الإرهابي حول أحداث ديار الشمس، و قبلها التقرير حول الاعتداءات الإرهابية التي نفذها، يلاحظ عدم الإشارة ولو ضمنيا إلى الأمراء الذين تم القضاء عليهم، ولم يحمل أي اعتداء اسم أحدهم، كما دأبت قيادة درودكال على القيام بها، وتم التكتم على الخسائر. وحاولت قيادة درودكال إعطاء الانطباع، أن ''الأمور تجري بصفة عادية داخل بيتها، وحولت اهتمامها لما يجري في حي ديار الشمس، في محاولة لتحويل الأنظار عما يجري داخل التنظيم من وشاية و خلافات خفية وتصفية حسابات وخسائر وتوبة.

ويكون درودكال قد تحاشى الحديث عن سقوط مساعديه، تفاديا لإحباط معنويات أتباعه، في ظل الوضع الداخلي المتدهور، حسب شهادات متطابقة للتائبين والإرهابيين الموقوفين حديثا، ولا تتوفر قيادة درودكال على تبريرات لسقوط هؤلاء الأمراء، وأدلة لتفنيد وجود اختراق، خاصة بعد إقدامها على حل اللجنة الإعلامية التي يرأسها صلاح أبو محمد أحد أبرز مساعديه، على خلفية ''اختفاء'' شريط مجزرة المنصورة، وتحويله إلى مصالح الأمن، والقضاء على أمراء كانوا في مهمة ''سرية''، وخاصة بناء على معلومات وفّرتها أطراف من داخل التنظيم.

موضوع : درودكال يتحدث عن ''ديار الشمس'' لتغطية فشل التنظيم الإرهابي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: