أبو زكريا فضل العمل مع الإرهاب على مساعدة الأمن المغربي

أنكر أول أمس المغربي

''ب.ياسين''، الصفقة التي أبرمها مع أمن بلاده، المتمثلة في التجسس على الإسلاميين بمساجد مراكش، حيث جاء في التحقيقات الأولية، أن هذا الأخير اتفق  مع مصالح الأمن المغربي، على إطلاق سراحه مقابل التعامل معهم، وكان إحدى عيون الأمن على التجمعات السلفية وعلاقتها بالتنظيمات الإرهابية بالمغرب العربي. وتنقل المتهم رفقة اثنين من أبناء بلده إلى الجزائر، بتوجيه من صهر المتهم ''ب.ياسين'' الذي التحق بجماعة درودكال منذ سنة 2005، الذي ظهرت صورته في تسجيل لقناة الجزيرة أواخر سنة 2007، حيث  كان الثلاثة حسب التصريحات الأولية؛ ينوون الالتحاق بمعاقل القاعدة، ومن ثم التنقل إلى المقاومة بالعراق. وتم إيقاف المتهم المكنى ''أبو زكريا ''؛ الذي كان يتعامل مع الأمن المغربي رفقة اثنين من مواطنيه بإحدى مقاهي مغنية، في الوقت الذي كانوا ينتظرون وصول المرشد  الذي كان مكلفا بنقلهم إلى معاقل الجماعة الإرهابية بالوسط، في حين أنكر المتهمون هذه الوقائع، وأكدوا أنهم دخلوا التراب الجزائري بغرض المتاجرة في الألبسة. وتنقل الرعية المغربي ''ب.ياسين'' إلى الجزائر، بناء على طلب من صهره عبد القادر الذي ينشط ضمن الجماعات المسلحة في الجزائر، حيث طلب منه هذا الأخير تجنيد مغاربة راغبين في الجهاد بالجزائر، وسلّمه رقم هاتف أحد محترفي تهريب البشر على الحدود الجزائرية المغربية، وتنقل هذا الأخير رفقة مجنديه إلى منطقة مغنية، في انتظار الدليل الذي سيقودهم إلى صهره بمنطقة الوسط. وأنكر المتهمون المغاربة أثناء مثولهم أمام هيئة محكمة الجناية أول أمس، كل الأفعال المنسوبة إليهم، ومحاولتهم الالتحاق بالجماعات الإرهابية، كما نفى ''ب.ياسين'' أية علاقة له بأي عنصر من عناصر تنظيم  الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر، أو أي صلة بالأمن المغربي، موضحا علاقته بالتيار السلفي السنّي الذي أبعد عنه أي شبهة بالإرهاب في أوساط معتنقيه بالمغرب.

 

موضوع : أبو زكريا فضل العمل مع الإرهاب على مساعدة الأمن المغربي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: