أبو زيد يطلب 5 ملايين أورو فدية لتحرير الرهائن الإسبان

طالب أمير كتيبة طارق بن زياد

، عبد الحميد أبو زيد المدعو السوفي الحكومة الإسبانية، بدفع مبلغ 5 ملايين أورو مقابل إطلاق سراح ثلاثة من رعاياها الذين اختطفوا بصحراء المالي، وتم احتجازهم بشمال المالي من طرف جماعته التي تنشط تحت لواء التنظيم الإرهابي المعروف بالجماعة السلفية للدعوة والقتال.

بعد 5 أسابيع من اختطاف الجماعة السلفية للدعوة والقتال لثلاثة رعايا إسبانيين، ومطالبة حكومتهم بالضغط على موريتانيا، بإطلاق سراح عدد من الإسلاميين الموقوفين لديها، أكدت مصادر إعلامية غربية؛ أن الخاطفين قد طالبوا الحكومة الإسبانية بدفع فدية قدرها 7 ملايين دولار، أي ما يعادل 5 ملايين أورو، مقابل تحرير الرهائن الثلاثة المحتجزين لديها، وقد أبلغ الوسيط المالي الحكومة الإسبانية بالمطالب المالية لأبو زيد وجماعته التي تحترف منذ سنوات، ما أصبح يعرف بتجارة الرهائن، حيث سبق وأن قبض شهر أفريل المنصرم مبلغ 5 ملايين أورو، بعد اختطافه لزوج نمساوي لمدة أربعة أشهر.

من جهة أخرى؛ رفضت الحكومة الإسبانية التعليق على الأمر، أو تأكيد الخبر حسب ما نشرته الصحافة الإسبانية، حيث ترفض الإعلان عن أي معلومة من شأنها أن تعكّر جو المفاوضات التي باشرتها بعد يومين من إعلان الجماعة عن تبنيها للاختطاف عبر موقع مؤسسة ''الأندلس'' للإنتاج الإعلامي، وهي الناطق الرسمي للتنظيم، حيث دخلت في مفاوضات سرية بوساطة القنصل العام للمالي بجدة السعودية، وهو أحد أعيان قبائل التوارق يدعى ''إياد أغ غالي''. وفي سياق متصل؛ تكون جماعة أبو زيد قد تحفظت على نشر مطالب الفدية عبر موقعها على الأنترنت، لإضفاء الشرعية الجهادية على التنظيم الدموي، حيث أصبح معروف عليه المتاجرة بالفدية، منذ حادثة الرهائن 32 بصحراء الجزائر سنة 2003، التي نفذها كل من البارا ومختار بن مختار أمير كتيبة الصحراء، والتي كانت أولى عمليات الاختطاف من أجل الفدية

 

موضوع : أبو زيد يطلب 5 ملايين أورو فدية لتحرير الرهائن الإسبان
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: