107 ألف شخص خضعوا للتعريف لإحباط تحرك الإرهابيين في المدية

أثارت معالجة 31 قضية

 تتعلق بجرائم الفعل المخل بالحياء وهتك العرض وتوقيف 41 إمرأة متورطة في مختلف قضايا الإجرام بولاية المدية، خلال السنة الماضية، قلق المصالح الأمنية، على خلفية أن المنطقة محافظة، حيث خلص التقرير الأمني الذي أعدته قيادة المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية المدية، إلى أن النشاط الإجرامي ''محدود وينحسر في الإعتداءات البسيطة، بسبب نزاعات حول الملكيات الخاصة و الأراضي الفلاحية''، حيث يتمركز أكثر من 60 بالمائة من السكان في المناطق الريفية التي يغلب عليها الطابع الفلاحي والرعوي.

وأوضح المقدم عثماني عبد الحفيظ، قائد المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية المدي، أن قضايا المخدرات وتزوير الوثائق والمركبات التي عالجتها مصالحه العام الماضي ''لا تشير إلى وجود إجرام منظم ونشاط شبكات خطيرة''. وعرض المقدم عثماني أمس، حصيلة نشاطات جميع وحداته خلال سنة 2009، تتعلق بمكافحة الإجرام بأشكاله وتؤكد الأرقام أن ولاية المدية التي '' تعرف استقرارا أمنيا نسبيا على صعيد الإجرام بأشكاله''، مقارنة بالعديد من الولايات التي تحولت من معقل الإرهاب إلى منطقة نشاط الشبكات الإجرامية المنظمة، ولفت المقدم عثماني الإنتباه إلى أن استغلال إفادات الموقوفين في قضية حجز كمية من المخدرات تقدر بـ20 غراما من الكيف المعالج، توصلت إلى الكشف عن شبكة التمويل التي تنشط بعين وسارة بالجلفة ، والقضية المميزة العام الماضي تتعلق باكتشاف شجيرة من القنب الهندي مغروسة بمنزل أحد المواطنين بإقليم ذراع السمار. وعاينت مختلف وحدات درك المدية العام الماضي، 1496 جريمة بارتفاع بنسبة 5 من المائة، وأوضح المقدم عثماني لـ''النهار''، أن هذه الزيادة ''تعكس تكثيف مصالح الدرك لنشاطاتها في مجال مكافحة الإجرام''، ويتصدر الضرب والجرح العمدي بالسلاح الأبيض الجرائم المعاينة، نظرا لطبيعة المنطقة الريفية ونشوب شجارات بسبب نزاعات على الأراضي الفلاحية والسقي والرعي في ملك الغير، لكن اللافت في التقرير، هو توقيف 41 امرأة متورطة في جرائم منها الضرب والجرح العمدي باستعمال سلاح أبيض، وجميعهن ينحدرن من ولاية المدية، وهي ظاهرة دخيلة على منطقة محافظة.

سرقة المواشي في المدية نشاط إجرامي مصنّف في الترتيب الثالث

ويفيد التقرير، أن الأبحاث مكنت من توقيف 1603 شخص كانوا محل بحث بأوامر عدلية وتعليمات النيابة، وبعد تحويلهم على العدالة، تم إيداع 124 منهم الحبس، بحيث سجل ارتفاع في نسبة التوقيفات مقارنة بسنة 2008. وكانت مصالح المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية المدية، قد كثفت العام الماضي من عمل تفتيش الأشخاص والمركبات، لإحباط أية مخططات إجرامية ومنع تسلل إرهابيين ورصد تحركاتهم،  وخضع أكثر من 107 ألف شخص للتعريف بارتفاع 45838 مقارنة بعام 2008، حيث أسفرت عن توقيف 162 شخص محل بحث وحجز 4 أسلحة وحجز 10 مركبات مزورة. وكانت مصالح الدرك قد تمكنت من تفكيك  10 شبكات مختصة في سرقة المواشي و العتاد الفلاحي التي تأتي في الترتيب الثالث من حيث قضايا إجرام المعالجة، أسفرت عن توقيف 50 شخصا خلال سنة.    

 

موضوع : 107 ألف شخص خضعوا للتعريف لإحباط تحرك الإرهابيين في المدية
1.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
1.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: