مختطفو الشيخ المقاول ببوغني من أبناء المنطقة

في اتصال هاتفي مع ''النهار'' ليلة أول أمس، واصل شاهد العيان

 المدعو ''ن. ج'' البالغ من العمر 33 سنة، القاطن بمنطقة آث كوفي بولاية تيزي وزو، سرد التفاصيل حول عملية إختطاف المقاول العجوز المدعو حساني علي حيث كشف لنا محدثنا أنه تعرف على اثنين من الإرهابيين، من بين العناصر الثمانية المزودين كلهم برشاشات الكلاشينكوف، ويتعلق الأمر بأبناء منطقته، وهما الإرهابي الخطير المدعو بن ناري عبد الرحمان، البالغ من العمر 22 سنة، والذي التحق بالتنظيم الإرهابي سنة 2004، لما كان عمره 15 سنة والقاطن بمنطقة بوغني، بالإضافة إلى زميله المدعو محمودي أحسن، البالغ من العمر حوالي 26 سنة، والمنحدر من منطقة عين الزاوية.

 وقال الشاهد لـ''النهار'' أنه وفور وصوله إلى عين المكان، تقدم منه الإرهابي عبد الرحمان بن ناري، والذي كان يرتدي بذلة رياضية ذات اللون الأزرق القاتم، وبيده كلاشينكوف وهو يعرفه جيدا، كونه إبن منطقته.

 ويواصل  محدثنا قائلا:''لقد أخبرني عبد الرحمان أنهم بحاجة إلى سيارتي، وبعدها تفاجأت باقتياد الشيخ علي على متن مركبتي من نوع ''بارتنير'' الرمادية اللون، حيث تم وضعه في وسط المقعد الخلفي، بدون أن يعصبوا عينيه وبجانبه الإرهابي بن ناري عبد الرحمان، علما أن الضحية علي بكل برودة ودون أي مقاومة وافق على مرافقتهم، قائلا لهم أنه سيذهب معهم إلى حيث يريدون، كما أنه لم يتلفظ ولم ينطق بأي كلمة أخيرة معي، لتنطلق المركبة في الإتجاه المؤدي إلى آيت كوفي.  وفي السياق ذاته؛ أضاف محدثنا أنه من بين الثلاثة عناصر يتواجد بينهم الإرهابي المدعو محمودي أحسن الذي هو تائب سابق، إذ إستفاد من قانون المصالحة الوطنية، بعد خروجه من السجن سنة 2005، ليعاود الإلتحاق بالجبل.

موضوع : مختطفو الشيخ المقاول ببوغني من أبناء المنطقة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: