باريس تواصل تمويل تنظيم دروكدال وتغطّي‮ ‬على المفاوضات

استقبل أمس، الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الرهائن الثلاثة المفرج عنهم ليلة الجمعة، من قبل التنظيم الإرهابي لما يعرف بتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، بعد أن دفعت باريس قيمة الفدية التي تم اشتراطها، نظير إطلاق سراح الرعايا الثلاث، الذين توجد من بينهم امرأة مصابة بالسرطان، ورعيتين؛ أحدهما طوغولوغي والثاني ملغاشي. وأفادت مصالح الرئاسة الفرنسية أمس، أن الرئيس استقبل الرهائن الثلاث، في حين نقلت وكالة ''فرانس برس''، أن ساركوزي استقبل كلا من الرهائن وعائلاتهم، في حدود الساعة الواحدة والنصف بتوقيت غرينتش، موضحة أن طائرة فرنسية طارت منتصف نهار أمس، من نيامي وعلى متنها الرهينة الفرنسية ''فرانسواز لاريب''، أين حطت في المطار العسكري ''فيلاكبلاي'' قرب باريس.
وكان في استقبال السيدة، سيارة إسعاف، يعتقد أنّها نقلت السيدة ''لاريب''، وهي سيدة في الستينات وزوجة أحد الرهائن الذين مايزالون بين يدي أمير كتيبة طارق بن زياد، عبد الحميد أبو زيد، منذ 21 سبتمبر 2010، على اعتبار أن هذه الأخيرة تعاني من داء السرطان. وأكدّت وكالة الأنباء الفرنسية، نقلا عن وسيط تكفل بالمفاوضات بين السلطات الفرنسية والتنظيم الإرهابي، دفع باريس فدية، نظير إطلاق سراح رهائنها، غير أنّه لم يتم الكشف عن القيمة المالية لها، وكان الرئيس الفرنسي، قد أكد عقب تبني التنظيم الإرهابي عملية الإختطاف، أنّ باريس جندت كل الإمكانات من أجل التوصل إلى تحرير رعاياها في أقرب الآجال، وذلك بعد أن ارتكبت باريس خطأ فادحا، بتدخلها عسكريا لتحرير أحد رعاياها ''ميشال جرمانو'' ذي 78 سنة، حيث وعقب القضاء على ستة إرهابيين في العملية العسكرية التي شاركت فيها القوات الفرنسية، قام التنظيم الإرهابي بقتل الرّهينة، في وقت درت باريس مبلغا ماليا ضخما، وأفرجت عن إرهابيين، مقابل إطلاق سراح، الرعية بيار كامات الذي أكدت التحريات فيما بعد أنه جاسوس. وكانت قناة ''العربية'' قد نقلت أن تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، طالب باريس بإلغاء قانون حظر النقاب في الأماكن العامّة، ودفع مليون أورو عن كل رهينة؛ أي ما يعادل ٧ مليون أور، فضلا عن الإفراج على عدد من السجناء المحسوبين على التنظيم الإرهابي في فرنسا وموريتانيا.

 


موضوع : باريس تواصل تمويل تنظيم دروكدال وتغطّي‮ ‬على المفاوضات
3.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.00

(4 )

جزائري
2011/02/27
مادامت تنظيم القاعدة في المغرب ينشط في الجزائر فا،ن فرنسا سوف تموله بالنفس والنفيس
-1
2 tarek mohaakou@yahoo.fr 2011/02/27
sallam c est pas nouveauque l etat de france soutien le terrorisme en algerie...
le rancon est pays de l argent sale acquirit des banque faillite francaise installer en algerie.et l etat algerien est au courant plus l argent des demandeurs de visas des millions par jours il faut faire une enquete ....d iscrire tout les citoyens qui ont un refus de visas......pour avoir une idee sur l ampleur de l escroquerie...
0
3 assia france 2011/02/28
ce n'est pas nouveau que la france fasse le contraire de ce que veut l'algérie, en plus il ne payent rien de leur poches, c'est l'argent des algeriens qui demandent les visas pour la france et qui n'obtiennent pas de réponses favorables, cet argent là c'est pour s'occuper des problèmes des ressortissants français qui peuvent avoir des soucis avec la justice et payer les ronçons, je demande aux gens qui n'ont pas eu de visas, qu'ils réclament leur argent et leur dossiers car nous ils nous comptent meme une photocopie.
0
4 ajazair uk london 2011/02/28
salm a toute l'algerie
sarko et kadafi sont les memes, kadafi un fou et saarko et UN ADOLECANT FRANCO-ISRAELIEN qui fait beaucoup de betise et un mauvais eleve europeen.
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: