توقيف 7 إرهابيين وحجز 5.1 مليون أورو و7 رشاشات بتمنراست

أفادت مصادر موثوقة ''لـ''النهار''؛ أن مصالح الأمن المشتركة والمتمثلة في حرس الحدود وقوات الجيش المرابطة في الحدود الصحراوية الجزائرية، مع كل من دول الساحل، خاصة مالي، النيجر وليبيا، قد تمكنت في كمين محكم نهاية الأسبوع من الإطاحة بجماعة إرهابية يشتبه في ارتباطها بتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، فرع كتيبة الصحراء التي يتزعمها المدعو عبد الحميد أبو زيد واسمه الحقيقي محمد غدير ينحدر من منطقة الدبداب الحدودية، تضم 7 إرهابيين من بينهم ماليان، وحسب المعلومات المتوفرة لـ''النهار''؛ فإن مصالح الأمن المشتركة قامت على إثر المراقبة المكثفة بعد جمع المعلومات والترصد، من تحديد سير سيارات رباعية الدفع مشبوهة، لتقوم بنصب كمين على بعد70 كلم غرب منطقة تين زاواتين، أين وقعت المجموعة في مرمى نيران القوات المشتركة، وبعد تبادل لإطلاق النار تمكنت قوات الأمن من توقيف قافلة المهربين الإرهابيين التى تضم 3 مركبات رباعية الدفع منها 2 ''ستايشن'' و''ميتسبيشي''، كما تم خلال هذه العملية توقيف ٧عناصر ينحدر 2 منهم من جنسية مالية و 4 جزائريين وآخر مجهول الجنسية ضبط بحوزته جواز سفر مزور من دولة السينيغال، ليتم نقل الإرهابيين السبعة إلى ثكنة في منطقة تمنراست للتحقيق معهم، وتمكنت قوات الجيش وحرس الحدود من حجز السيارات الثلاث، بالإضافة إلى7 أسلحة رشاش من نوع ''كلاشينكوف''، 5.1مليون أورو ومبلغ 300 مليون سنتيم يشتبه أنّها عائدات التهريب والمتاجرة بالأسلحة أو من الأموال التى يستخدمها التنظيم الإرهابي أو ما يسمى القاعدة بالمغرب الإسلامى في عمليات التموين، كما تم حجز 4 أجهزة اتصال من نوع ثريا، وتأتي هذه العملية أياما بعد زيارة قائد أركان الجيش للمنطقة، والذي أعطى دفعا قويا للتواجد الأمني في الشريط مع دول الساحل الذي يعد مصدر خطر يهدد أمن واستقرار الوطن، بعد الأحداث التي تعرفها ليبيا، حيث عزز الجيش الوطني الشعبي من تواجدها، بتنصيب عدة أحزمة للمراقبة عبر مختلف المحاور الحدودية لإحباط تسلل جماعات إرهابية وتهريب الأسلحة، خاصة بعد أن تأكد وجود تنسيق بين الإرهابيين والمهربين في المنطقة.

موضوع : توقيف 7 إرهابيين وحجز 5.1 مليون أورو و7 رشاشات بتمنراست
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: