أبغي الحلال.. أناشد شهما يقاسمني شقتي وحياتي

أبغي الحلال.. أناشد شهما يقاسمني شقتي وحياتي

طلبي بسيط وهذا ما أريد

تحية عطرة وأزكى سلام من أرض طيّبة ومدينة عريقة، سكانها أصحاب شيم وخصال منها الجود، والكرم والمروءة، مدينة المسيلة محل إقامتي ومسقط رأسي، أحَبّ بقاع الأرض وأقربها إلى قلبي، لأنّ شمسها وهواءها وترابها عنواني وبصمتي ومبعث سعادتي.

اخترت البدء بهذه الكلمات كي أعبّر لإخواني القراء عن مدى شغفي ورغبتي في البقاء هنا وعدم مغادرتي، لأنّ المرأة إذا تزوّجت رحلت حيث النصيب، وأنا لا أريد ذلك مادام لي بيتي وقد تعوّدت وألفت كثيرا المكان.

حياة امرأة وحيدة، ماكثة بالبيت، لم يسبق لي الزواج، طيبة وقريبة جدا من خالقي، لأنّ التقرب إليه راحة وسكينة وشعور تام بالطمأنينة، راضية وقانتة ومحبة لديني وملتزمة بأحكامه، لذا واجهت مصيري بمفردي يوم قدّر الله وأصابني مرض وله الحمد المنة، إنّني تعافيت منه بالرغم من آثاره التي لا تزال بادية، غير أنّني أعيش غير مبالية بما مضى، لأنّني أتطلّع بقلب مفعم بالأمل ومشرق إلى مستقبل أفضل، وأنا على أتم اليقين بأنّه سيكون أفضل لأنّ الله وعد الصابر بأن يوفيه الأجر بغير حساب، وجزاء صبري ستكون استجابة دعائي وتحقيق حلمي ورغبتي.

أبلغ من العمر 48 سنة، أملك مسكنا وعلى أتّم الاستعداد لاستقبال رجل شهم يدخل بيتي بالحلال، لكي يكمل معي المشوار، يساعدني ويعينني على متاعب الدنيا ويكون لي خير أنيس ورفيق في وحدتي وبيتي، أشترط الصلاح والتقوى وروح المسؤولية، أقبله مهما كان وضعه الاجتماعي، بشرط ألا يتجاوز عمره 60 سنة، لا أمانع الاقتران برجل متزوّج لأنّني مؤمنة بمبدإ التعدّد ما دام حلالا، يجب أن يكون شريك الحياة عادلا وعاملا مستقرا.

حياة/ المسيلة


التعليقات (1)

  • larbi

    و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب …..
    الله يسهل عليك و على الجميع إن شاء الله …

أخبار الجزائر

حديث الشبكة