أساتذة يلجأون إلى «غوغل» لتعويض غياب الكتاب المدرسي

أساتذة يلجأون إلى «غوغل» لتعويض غياب الكتاب المدرسي

 مؤسسات تؤخر الدخول المدرسي بسبب وجود 60 تلميذا في القسم

 الوزارة تتعمد إدماج الأقسام وإثقال كاهل الأستاذ بالساعات الإضافية

في تعليمة وجّهتها وزارة العمل لمديرياتها الولائية وأمرت بتنفيذها قبل نهاية الشهر الجاري

توظيف أكثر من 4 آلاف أستاذ للتكفل بأقسام ذوي الاحتياجات الخاصة

هؤلاء الأساتذة سيتم انتقاؤهم من طرف وزارة التضامن للعمل بالمدارس المتخصصة والأقسام الخاص

ستفتح مديريات التشغيل على المستوى الوطني أكثر من 4 آلاف منصب شغل لفائدة الأساتذة المتخصصين في تدريس التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني لفائدة وزارة التضامن والأسرة وقضايا المرأة لتوظيفهم على مستوى المؤسسات التربوية المتخصصة والأقسام الخاصة بهذه الفئة في المدارس.

وحسب التعليمة التي أرسلها الأمين العام لوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الحاملة للرقم 2414، والتي تحوز” النهار ” على نسخة منها، والموجهة إلى كافة مديري التشغيل بالولايات على المستوى الوطني، فقد طالبهم بتخصيص مناصب العمل في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني لفائدة وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة.

وأضافت ذات المراسلة، بأن مديري التشغيل الولائيين مطالبون بفتح هذه المناصب قصد سد حاجيات مديريات النشاط الاجتماعي والتضامن باستغلالها بشكل حصري في مجال التربية والتعليم المتخصصة لفائدة المؤسسات التربوية المتخصصة في هذا المجال والأقسام الخاصة المفتوحة على مستوى المؤسسات التربوية التابعة لوزارة التربية الوطنية.

ووجّهت الأمانة العامة لوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، جدولا مرفقا بالتعليمة يوضح عدد المناصب التي طالبت مديري التشغيل في الولايات بفتحها وتخصيصها، حيث تراوح عدد المناصب بين 45 و100 في كل ولاية، في حين سجلت ولاية الجزائر أكبر عدد من المناصب بـ 527 منصب، أين فاق عدد المناصب المراد فتحها والمطلوب من مديري التشغيل تخصيصها أكثر من 4 آلاف منصب شغل لفائدة الأساتذة المعنيين.

وشدّدت وزارة العمل في تعليمتها على ضرورة فتح هذه المناصب وتخصيصها قبل نهاية سبتمبر الجاري، قصد الشروع في توظيف الأساتذة المعنيين بها خلال الشهر المقبل، مؤكدة أن هذه التعليمات جد مستعجلة قصد سد العجز المسجل في المؤسسات التربوية المتخصصة والأقسام الخاصة بالمؤسسات التربوية النظامية، والتي تعاني نقصا كبيرا في هؤلاء الأساتذة المتخصصين في تدريس التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، والمسجلين على مستوى المؤسسات التعليمية والمدارس المتخصصة.

وستقوم مديريات التشغيل بفتح هذه المناصب لفائدة وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة من أجل توظيف ما يزيد عن 4 آلاف أستاذ في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني، قصد توجيههم إلى مناصبهم في المدارس المتخصصة والأقسام الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة.

******************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (1)

  • عبد الحكيم

    العنوان ليس له علاقة بالموضوع. يجب التدارك وشكرا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة