أسرار ‮021 ‬دقيقة هدد فيها بوتفليقة مصالح الأمريكان

أسرار ‮021 ‬دقيقة هدد فيها بوتفليقة مصالح الأمريكان

الجزائر أصرت على دعم حركات التحرر والتفريق بينها وبين عصابات الإجرام

الولايات المتحدة الأمريكية متحيزة في صف إسرائيل وإن استمرت واشنطن في سياستها هذه فإن مصالحها في العالم العربي سيكون محكوم عليها بالفشل..”، بهذه اللهجة التي لم يعتد أي دبلوماسي أمريكي سماعها من نظرائه في العالم، خاطب عبد العزيز بوتفليقة وزير الخارجية في فترة السبعينيات، نظيره الأمريكي دافيد نيوسوم، وتحديدا بتاريخ 21 أكتوبر من عام 1976، في لقاء جمعهما في نيويورك، وحضره من الجانب الجزائري عبد اللطيف رحال، ممثل الجزائر بالأمم المتحدة آنذاك والدبلوماسي عبد القادر بوسلهام، ومن الجانب الأمريكي الدبلوماسي ديسيبرا، بالإضافة طبعا إلى وزير خارجية واشنطن.

في هذا اللقاء الذي دام ساعتين كاملتين، ووردت كامل تفاصيله في تقرير سري للمخابرات الأمريكية، وجّه عبد العزيز بوتفليقة بصفته وزيرا للخارجية كلاما لم يسبق لدبلوماسي أمريكي أن سمعه، حيث دافع عن موقف الجزائر تجاه قضايا التحرر في العالم، كما أصر على ضرورة التفريق بين حركات المقاومة وعصابات الإجرام، فيما برّأ أيضا ساحة الحكومة والسلطات الجزائر من تهمة دعم حركة أمريكية مسلحة تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقرا ومسرحا لأنشطتها.

وحسب ما ورد في الوثيقة السرية، التي تنفردالنهاربنشر تفاصيلها، فإن بوتفليقة تحدث إلى نظيره الأمريكي، حول مواضيع تخص القضية الفلسطينية، حركات التحرر في العالم، اختطاف الطائرات واحتجاز الرهائن، إلى جانب حركةالفهود السودالتي كانت تعتبرا واشنطن حينذاك تهديدا للأمن القومي الأمريكي.

وفي التفاصيل، قالت الوثيقة إن الوزيرين تطرقا لطلب أمريكي قدمته واشنطن في وقت سابق يدعو الجزائر لرفض استقبال الطائرات المختطفة على أراضيها، مضيفة أن وزير الخارجية الأمريكي تحدث عن أن حادثة اختطاف الطائرات من طرف مناضلي قضايا التحرر يضر بصورة الجزائر في الخارج كونها كانت تقبل بقبولها استضافة تلك الطائرات على مطاراتها والتفاوض مع الخاطفين لتحرير الرهائن، قبل أن يضيف المسؤول الأمريكي بالقول إن بلاده لا تتدخل في الشأن الداخلي للدول العربية، مبديا استغرابه من التخوف والنفور العربي من الولايات المتحدة، ومضيفا أن مشكلة العرب هو أنهملا يتحدثون بصوت واحد”. حينذاك فهم بوتفليقة أن المقصود من كلام نظيره الأمريكي هو عمليات اختطاف طائرات من طرف عناصر حركات المقاومة الفلسطينية، ليسارع بالرد قائلا أنه إن استمرت الولايات المتحدة الأمريكية في سياساتها الحالية المتمثلة في دعم إسرائيل والانحياز لصفها فإن المصالح الأمريكية بالمنطقة العربية ستكون مهددة بالفشل.

وراح بوتفليقة يسترسل في الرد على نظيره الأمريكي، من خلال قوله أن الفلسطينيين هم الآن شعب مشرد ومشتت في كافة أنحاء العالم،وبالتأكيد فإن إسرائيل هي سبب ذلك وليس العرب، لأن الصهاينة هم من رفض تطبيق ما نص عليه مخطط روجرز للتسوية، قبل أن يشدد بالقول أن الجزائر لن تقبل بأي مسار أو مخطط للتسوية ما لم يكن عادلا ويحفظ حقوق الفلسطينيين كاملة.

واستمر بوتفليقة في حديثه ورده على الوزير الأمريكي، حيث قال أن الجزائر كانت أول من اكتوى بنار الإرهاب من خلال اختطاف الطائرات، مذكّرا بقصة اختطاف فرنسا طائرة كانت تقل عددا من قادة الثورة، ليضيف بخصوص قضية اختطاف طائرة إسرائيلية وتحويل مسارها نحو الجزائر، أن المفاوضات مع الخاطفين أثمرت بتحرير كافة الرهائن سالمين.

وقدم بوتفليقة للوزير الأمريكي درسا في الدبلوماسية وكيفيات تحقيق النجاعة خلال التعامل مع أحداث وعمليات الاختطاف، حيث قال إنالجزائر تدرك أن هذه مشكلة جدية، مثلما تدرك أن هناك فرق وحدود شاسعة بين حركات التحرر وبين عصابات الإجرام، قبل أن يشير إلى أن الاقتراح الأمريكي الداعي لرفض استقبال الطائرات المختطفة ما هو إلا تعقيد للمشاكل وخلق لمشاكل أخرى، كون أي خطأ في التعامل مع قضية اختطاف الطائراتسيحول الخاطفين إلى شهداء”.

بعد ذلك انتقل بوتفليقة للحديث عن حركات التحرر، حيث اعترف بصريح العبارة أن الجزائر تدعم حركات التحرر في مواجهة القوى الاستعمارية، بنفس قدر غيرتها وحرصها على استقلالها.

كما حرص وزير خارجية الجزائر حينذاك، على طمأنة الأمريكيين وتبديد شكوكهم بشأن وجود دعم جزائري رسمي لحركةالفهود السودوهي حركة أنشأها رعايا أمريكيون سود وانطلقت من ولاية كاليفورنيا لتشمل عددا كبيرا من المناطق الأمريكية بعدما اتخذت طابعا مسلحا، كون بعض قادة تلك الحركة قاموا في تلك الفترة بزيارات للجزائر، مثل ستورمايكل، والزوجين كاثلين وإلدريدج كليفر اللذان استقرا عام 1967 للإقامة بالجزائر.

وكشفت الوثيقة في ختام ملخص القاء، عن قيام وزير الخارجية الأمريكي بالاعتذار لبوتفليقة عن أية أضرار لحقت بمقر السفارة الجزائرية في العاصمة الفييتنامية هانوي على خلفية قصف أمريكي للمنطقة.

طالع نص الوثيقة   


التعليقات (41)

  • بوتفليقة رجل مفخرة للامة اللهم احفظه

  • mohamed

    a cette epoque il y avait deux poles usa et urss et malgrais sa allah yaatik essaha ya weld bladi tahya bouteflika

  • benissad fawzi

    السلام عليكم هذه هي الأمور التي عندما يستمع إليها اي جزائري يرفع رأسه إلى أعلى يقول تحيا الجزائر لأنها ولدت رجالا صدقو ما عاهدو الله عليه .

  • عبد الكريم العلمي

    الله ايبارك علي رئيسنا البطل ملي كان صغير و هو راجل علي معني الكلمة الله يحفظ رئيسنا المجاهد الحق والله ابارك في عمرو …أمين

  • med b

    c'est ce que doivent savoir tous les arabes afin d'évaluer ce que valent leurs dirigeants dans des situations telles celles ayant fait l'objet de cet article.

  • الياس

    السلام عليكم هذا الموقف ليس جديدا على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة زعيم ديبلوماسية الجزائر وقتها فالصراحة و الوضوح كانت الصفة المميزة له وللرئيس هواري بومدين في ذلك الزمن

  • hk

    بعد ذالك استمرو في استراتجيتهم ونحن لم نستمر………..

  • جزائرى

    الله يرحمك يا هوارى بومدين

  • محمد

    مأحوج العالم العربي لرموز بمثل هاته المواقف

  • سلمى الجزائرية

    والله الديمبلوماسية تاعنا فورررررررو يأمريكا ماتبدايش تغني على راسنا بلي حنا مع حركة الأنفصالية الأمريكي واش داخلنا ****كم حنا مع فلسطين و الصحراء الغربية بارك

  • elsoufi

    هذا الشئ غير بعيد او غريب على الجزائريين وخاصتا أبو الجزائريين عبد العزيز بوتفليقة .

  • salma

    الله اطول في عمر بوتفليقة ويحفظو لنا وللجزائر

  • بوتفليقة رجلا . للامة اللهم احفظه

  • adala

    تحيا الجزائر وانا جد متؤكدة انه طول ما الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على راس الجزائر فلن نخاف من اي دولة سواء اوروبية او امريكية ولن نحتاج الى اي عملة سواء تستخدم الاورو او الدولار بل هم من يحتاجون الجزائر والجزائريين وتبقى الجزائر حرة مستقلة باذن الله.

  • عاشقة الجزائر بجنون

    هكذا تكون او لا تكون ونحن كلنا وراءك ايها الرجل الشهم حتى و ان كان هذا التقرير منذ حوالي 45 سنة فالمبدا هو نفسه لم ولن يتغير وهذه المبادئ لا تزول بزوال الرجال.

  • عــبـد الـحـفـيـط

    بوتفلـيـقـة رجــل الـمـناســب و مــفـخـرة للأمــة العـربيـة بـدون اسـتثناء أطـول الـلـه فـي عـمـره

  • طارق

    اللهم احفضه من كل سوء يارب العالمين واحفض بلادنا الحبيبة وسائر بلاد المسلمين …. اللهم اجعل رئيسنا دخرا للامة الاسلامية وفخرا لنا يا رب

  • ياسين

    وبعد 34 سنة من هذا التهديد : امريكا اصبحت اكثر تحيزا لاسرائيل و علانية ولا تخشى لائمة لائم و مصالحها عند العرب لم يضع منها فلسا واحدا بل من العرب من مون حروبها في المنطقة ولا يزالون يسبحون بحمدها …..

  • wassim

    فلسطين أحوج من ذي قبل لمثل هذا الموقف.

  • ………
    فكرتونا فحكاية ماريكان اللي دفعت خطرة وحدة في حياتها الضرائب وكانت لدزاير اللي كانت تابعة للخلافة العثمانية
    الله يرحم دوك ليام

  • slim

    la prise de position de notre pays vis a vis du probleme de la palestine oude l'autodermination du peuple sahraoui et de tous les mouvements qui luttent pour leur independance demeure inchangeable car les principes pour lesquels nos martyres se sont sacrifies sont sacres et le demeureront in chaa allah et vive l'algerie de houari boumedienne et de ses compatriotes restons freres et luttons contre l'injustice pour que dieu nous aide ouassalem alikoum oua rahmatou allah.

  • عزيز

    … أحنا نبحث عن الحاضر والمستقبل كيما شكيب خليل حكايتو يندب لها الجبين …..

  • لعل ما قام به في السبعينيات يشفع له عند رب العالمين على حساب الفساد الذي هي ****ه الجزائر الآن

  • malade

    بوتفليقة شيكور لي ميحبوش ما يعرفش صلاحو ……………………….
    يا ايها الشعب الجزائري الخطا ****كم وليس في رئيسكم

  • كريم

    اللهم بارك لنا في رئيسنا و أطل في عمره و عا****ه من كل شيء لا يليق به.و ليكن في علم الأخ صلحب التعليق الأخير بأن كلامه لا أساس له من الصحة لأن سيادة الرئيس قد قام بتصريح علني للأمة ” الدي يقول بأنني مفسد و سارق فليتقدم لمحاسبتي ” أليس كدلك؟ و الغريب في الأمر أنه بعد كل الإنجازات و المشاريع المحققة و المكانة المرموقة للجزائر التي أصبحت عليها حاليا ضمن دول العالم أصبحت الآن تتفوه بكلام بديء الله يهديك يا أخي و لا داعي للتقليل و الانحطاط من مستواك ألسنا في نهاية 2010؟ بلدنا الجزائر أصبحت دولة محسودة من قبل بعض الدول منها العربية و حتى الأوروبية.

  • عاشق الدين - بريكة -

    فخامة السيد الرئيس وتفليقة رجل مفخرة للامة العربية و الاسلامية و العالمية مع صاحب سمو دولة قطر الشقيق اللهم احفظهم من هؤلاء الزعماء الخونة المجد و الخلود لشهدائنا الابرار عاشت الجزائر عاشت دولة قطر فقط فقط ففففققققطططططططط. و السلام

  • فيصل

    وعقدنا العزم ان تحيا الجزائر
    الله يرحم ايام هواري بومدين
    واطال الله في عمر رئيسنا بوتفليقة
    …………..والله اكبر……………..

  • djamel

    rahima allah kaid el djazair houari houari houari boumedien

  • kada

    le meilleur diplomate du monde arabe et musulman dans cette époque c'est ABDELAZIZE BOUTEFLIKA ALLAH YAHAFDHOU OUA YATILO FI OMRIHI INCHAALLAH

  • bibi

    الله يرحم ايام هواري بومدين

  • A karim

    Le président Boutflika est la fierté de tous les algériens, ainsi que tous les arabes et les musulmans du monde entier, on souhaite prospérité ,santé et longue vie, et vive notre aimable président.

  • الطيب القبلاوي

    تحيا الجزائر الرئيس مفخرة كل العرب الله يحفظ لنا نحن الجزائريين .

  • جمال

    الله يرحم الهواري …

  • boudjine kamel

    salam alikoum lorsque Mr le président Bouteflika il à fait le serment année 1999 j'ai pleuré car j'ai dit q cette responsabilité c de poids lourd pour lui mais au cours de sa présidence j'ai constaté q c l'homme des grand situation et q notre chaire Dieu il nous a envoyés pour nous protégé j'ai jamais dans ma vie j'ai vue ou entendre d'1 président comme Mr Bouteflika ont est tous avec toi et qsq tu décide ont marche avec toi a l'aveuglette q Dieu protège et veille sur notre chaire président et garde ma femme et mes petits gosse et mes parents ainsi mes frères et sœurs

  • Adel

    Khamssa we khmousse Ala EL aziz

  • omar

    ya mon ami khelina melhadra le9dima welta bewladek eli rahoum yahargou leblad elkoufar beche yaklou drahem lahram au lieu de chercher dans ces truques roh relier entre dyar ettadamoun wel3ailet elfa9ira machi nekhed3ou echa3b bzoudj kelmet 9dem rabi yahdina febled elkhir tesma3 beli 3andou imedoulou wizidoulou hetta 8 mlayen widerlek pre-emploi b15000 dz ?? yak unirsitére medlou 25000 dz wela khsara fewlid l'algerie ya3tik essaha bebeha (nchalah tenchar matkhebiche ennahar) salam

  • krimo

    الله يحفظك يا بوتفليقة من كل مكروه ودمت وفيا لقضايا الجزائر والعرب والمسلمين .

  • 1

    1

  • 1

    1

  • 1

    1

  • 1

    1

أخبار الجزائر

حديث الشبكة