“أكرميهم وهم أحياء يا خليدة”

“أكرميهم وهم أحياء يا خليدة”

في الوقت الذي تنفق وزارة الثقافة، الملايير في احتفالات وتظاهرات لا تفيد لا البلاد ولا العباد، يجد فنانونا أنفسهم مضطرين لامتهان حرف لا تليق بمقامهم ولا بمشوارهم الفني، وهو حال الفنان قريقش الذي نصب “طابلة” في ميناء سيدي فرج لبيع بعض الكتب حتى يسترزق.. فإلى متى تستمر معاناة من صنعوا أمجاد الفن ببلادنا، في حياتهم، وتأتي التكريمات بعد مماتهم؟


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة