أمن ولاية الجزائر يفك لغز جريمة قتل الشيخ الذي نكل بجثته

أمن ولاية الجزائر يفك لغز جريمة قتل الشيخ الذي نكل بجثته

بعد أن وجدت ذراعه اليسرى بشاطئ الصابلات

تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر، ممثلة في فرقة البحث والتدخل، من معالجة قضية تكوين جماعة أشرار والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد والتنكيل بجثة والسرقة الموصوفة المقترنة بتوافر ظروف استعمال العنف والتعدد، وضع للسير مركبة أجنبية بلوحة ترقيم وهمية من دون القيام بالإجراءات الجمركية، حيث تمكنت ذات المصالح من فك لغز اختفاء شيخ بتاريخ 04 أفريل المنصرم كان على متن مركبته.

قضية الحال انطلقت بعد العثور على ذراع بشرية بشاطئ الصابلات، تنقل خلالها المحققون لفرقة البحث والتدخل لمعاينة الحادث وفتح تحريات في هذا الشأن، حيث تم إخضاع اليد لعملية رفع البصمات من قبل فرقة التحقيق في الشخصية، تمكن من خلالها المحققون من تحديد هوية المشتبه فيه المعروف لدى المصالح الأمنية، والمحكوم عليه في قضايا سرقة السيارات، تم توقيفه و الكشف عن ظروف وملابسات القضية التي اتضح أنها جريمة قتل استهدفت الضحية من أجل سرقة مركبته، وذلك بإيهامه من قبل المشتبه فيه بأنه زبون يود نقله، حينها اعتدى عليه بضربه بمطرقة حديدية أودت بحياته، ومن ثم قام بتقطيع جسده، نقل الجذع إلى وادي الحراش من أجل التخلص منه في حين قام بدفن كل من الرأس والرجلين بداخل مستودع وقام بنقل سيارة الضحية إلى ولاية داخلية وبيعها لأحد المشبوهين، وهو مسبوق قضائيا في سرقة المركبات وتزوير وثائقها. واستمرارا للتحقيقات، تم توقيف المشتبه فيه الثاني، واتضح أن المشتبه فيهما ينتميان إلى شبكة مختصة في سرقة السيارات والتهريب الدولي والتزوير واستعمال المزور في الوثائق المتعلقة بها، في حين تم ضبط واسترجاع مركبتين محل تهريب ومحل سير بلوحات ترقيم مضللة على أنها صحيحة وذاكرات ووثائق تعود إلى مركبات محل سرقة بولاية العاصمة وولاية أخرى داخلية، وكذا معدات تستعمل في سرقة السيارات ومبلغ مالي قدره 17 مليون سنتيم. وباستكمال الإجراءات القانونية، تم تقديم المشتبه فيهما أمام السيد وكيل الجمهورية المختص إقليميا، حيث أمر بإيداعهما الحبس المؤقت.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة