أمير‮ “‬كتيبة البيبان‮” ‬من بين المقضي‮ ‬عليهما في‮ ‬برج بوعريريج‮ ‬

أمير‮ “‬كتيبة البيبان‮” ‬من بين المقضي‮ ‬عليهما في‮ ‬برج بوعريريج‮ ‬

أفاد مصدر أمني مطلع لـالنهار؛ أن مصالح مكافحة الإرهاب قد تمكنت من تحديد هوية أحد الإرهابيين المقضي عليهما ليلة الإثنين إلى الثلاثاء، بالمنطقة الحدودية بين برج بوعريريج والبويرة، وتبين من تعريف الهوية بمستشفى البويرة؛ أن قوات الجيش الوطني الشعبي تمكنت من القضاء على أمير كتيبة البيبانع، رحال، وكانت جثة المعني قد نقلت إلى مستشفى البويرة رفقة جثة إرهابي ثاني تم القضاء عليه في نفس العملية، وكشفت إعترفات إرهابي مصاب ألقي عليه القبض صبيحة أمس، بعد مواصلة عمليات التمشيط؛ أن العنصرين المقضي عليهما يعدان من  أخطر العناصر الموجودة في الشرق الجزائري، حيث سبق لهما وإن كانا من المسؤولين على خلايا و سريات بكتيبةالفتحالناشطة في بومرداس، وكان الأمير المقضي عليهحسب تصريحات  الإرهابي الجريحيبحث عن مكان لفرض نفسه بالشرق بالمنطقة الممتدة من البويرة والحدود  بين سطيف وجيجل مرورا ببرج بوعريريج، من خلال التدرج في المسؤوليات بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وتنشيط العمل المسلح بمنطقة الشرق الجزائري والسعي إلى  تجنيد عناصر جديدة، وكانت قوات الجيش الوطني الشعبي ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء الماضية، قد قضت على الإرهابيين الاثنين في اشتباك مسلح بنواحي تيزي قشوشن التابعة لبلدية أولاد سيدي إبراهيم في أقصى الحدود الغربية لولاية برج بوعريريج، وتمت العملية في حدود الساعة العاشرة ليلا، وأفاد المصدر الذي أورد الخبر؛ أن هذا الإشتباك وقع بعد عملية مطاردة و تمشيط باشرتها قوات الجيش، بعد اشتباك أول وقع على الساعة الخامسة مساء بالمنطقة المسماةوادي سيدي اعمربمنطقة تتوسط منطقة العجيبة التابعة لولاية البويرة  ببلدية أولاد سيدي إبراهيم  التابعة لولاية برج بوعريريج، وبالضبط في النقطة الكيلومترية 80على مستوى الطريق الوطني رقم 05، ووقع الإشتباك الأول عندما أطلقت مجموعة إرهابية متكونة من 7 عناصرحسب المصدرالنار على دورية للجيش الوطني الشعبي والحرس البلدي، وكان الرد من هذه الأخيرة قبل أن تتوغل العناصر المسلحة في غابات المنطقة، و تمت ملاحقتهم في عملية تمشيط واسعة، أسفرت عن الإشتباك الثاني في حدود الساعة العاشرة ليلا كما سلف ذكره، وتم خلاله القضاء على عنصرين نقلت جثتيهما إلى مستشفى البويرة، في حين جرح إرهابي ثالث ألقي عليه القبض فيما بعد، مختبئا بأحد الوديان التابعة لولاية البويرة، وبمجرد رؤيته لمصالح الجيش التي كانت تقتفي آثره حتى أطلق وابلا من الرصاص، قبل أن يحاول الفرار بعد  أن نفذت له الذخيرة، ليتم إلقاء القبض عليه ولا تزال عمليات التمشيط متواصلة لملاحقة العناصر المتبقية من الجماعة.  


التعليقات (3)

  • جزائري اب عن جد

    الهم انصرالجيش الوطني الشعبي الهم امين علي هذه الحثالة من الكافرين الخوارج اليهود الخارجين من الملة المحمدية بسم الله الرحمن الرحيم((واذ المؤدة سئلت بي بي اي ذنب قتلت))اللهم انصر الجزائر

  • عبد الحميد

    اتمنى اصلاح الخلل الموجود في استخرج الجرائد اليومية عبر الانترنات
    اشكركم طاقم جريدتي المفضلة وشكرا

  • محمد

    اللهم أنصرنا على الخوارج السفاحين الجهلة بالدين الحنيف قتلة الأطفال و النساء قاطعي الطريق اللهم آمين

أخبار الجزائر

حديث الشبكة