أنهت أمس زيارتها إلى كل من ليبيا وتونس…رايس تؤكد أن أمريكا لن تقيم قواعد عسكرية وتفتح ملف حقوق الإنسان بالمنطقة

أنهت أمس زيارتها إلى كل من ليبيا وتونس…رايس تؤكد أن أمريكا لن تقيم قواعد عسكرية وتفتح ملف حقوق الإنسان بالمنطقة

بوتفليقة يتباحث مع رايس سبل تعزيز التعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب

أنهت أمس كاتبة الدولة للخارجية الأمريكية زيارتها الرسمية لكل من ليبيا وتونس، حيث أكدت كوندوليزا رايس للقذافي أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى إقامة قواعد عسكرية بالمنطقة المغاربية، كما تناولت مع الرئيس التونسي سبل وطرق تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب وكذا ملف حقوق الإنسان.
وخلال المقابلة التي أجرتها كاتبة الدولة الأمريكية للخارجية مع الرئيس الليبي، أبلغت رايس العقيد القذافي تحيات الرئيس الأمريكي جورج بوش، وأكدت حرص بلادها على تطوير علاقاتها مع ليبيا في مختلف المجالات.
وحسب وكالة الأنباء الليبية الرسمية فقد تناولت المقابلة موضوع القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”، حيث حذر القذافي من أي وجود عسكري أمريكي مباشر في القارة، مؤكدًا أن الأفارقة سينظرون إلى هذا الوجود العسكري، الأمريكي، بأنه استعمار وسيرفضونه. وقد أبلغت الوزيرة الأمريكية من جانبها القذافي أن أمريكا لا تسعى إلى إقامة قواعد عسكرية أو وجود عسكري في إفريقيا.
وحسب وكالة الأنباء الليبية فقد تركزت مناقشات رايس والقذافي على قطاعي النفط والتعليم، وقالت رايس للصحافة إن قيام ليبيا بـ”خيارات إستراتيجية” جعل من الممكن التقارب مع أمريكا البلد الذي لا يملك أعداء دائمين. كما كشفت عن تعيين سفير أمريكي جديد بطرابلس.
من جهة أخرى التقت كوندوليزا رايس لدى وصولها إلى تونس بالرئيس زين العابدين بن علي. وذكر في محيط رايس حسبما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية أن المباحثات التي جرت في القصر الرئاسي بقرطاج غير بعيد عن مقر إقامة رايس في قصر قبالة البحر شمال العاصمة التونسية خاضع لحراسة مشددة، تناولت التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان، إلى جانب ملف المعتقلين التونسيين في غوانتانامو وأولئك الذين سلمتهم الولايات المتحدة للسلطات التونسية.

الرئيس بوتفليقة يستقبل كاتبة الدولة الأمريكية للخارجية:بوتفليقة يتباحث مع رايس سبل تعزيز التعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب

استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أمس، كاتبة الدولة الأمريكية كوندوليزا رايس، التي قامت بزيارة إلى الجزائر دامت بضع ساعات، تباحثت فيها مع المسؤولين الجزائريين عدة قضايا منها مكافحة الإرهاب.
وجرى الاستقبال بمقر رئاسة الجمهورية عقب وصول رايس إلى الجزائر بعد ظهر أمس، وحضر اللقاء كل من مراد مدلسي وزير الشؤون الخارجية وعبد اللطيف رحال المستشار الدبلوماسي لرئيس الجمهورية والسيد لمين خربي سفير الجزائر بالولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا السفير الأمريكي بالجزائر السيد دايفد بيرس.
وقد تناولت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس، خلال محادثاتها الثنائية مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المسائل المتعلقة بالتعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب ومستقبل الصحراء الغربية وتعزيز الراوبط الاقتصادية بين الولايات المتحدة والجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة