إرهابيون‮ ‬يبتزون سكان القرى النائية ويسطون على أموالهم شرق بومرداس‮ ‬

إرهابيون‮ ‬يبتزون سكان القرى النائية ويسطون على أموالهم شرق بومرداس‮ ‬

سجلت مختلف المصالح الأمنية والعسكرية بالمناطق الشرقية لبومرداس مؤخرا، عددا من البلاغات من طرف فلاحي وقاطني هذه البلديات، تفيد بقيام الجماعات الإرهابية المسلحة بشن حملة جمع الأموال تحسبا لموعد عاشوراء وابتزاز مواطني القرى النائية، وحسب مصادر موثوقة؛ فإن الجماعات الإرهابية المسلحة تعودت في مثل هذه المناسبات الدينية كعاشوراء وعيدي الفطر والأضحى على شن حملة جمع المبالغ المالية من القرى والمناطق النائية التي تعرف حالة أمنية غير مستقرة، خاصة منها المشهورة بكونها فلاحية باستهداف الفلاحين والمزارعين، ومطالبتهم بمبالغ مالية تتراوح ما بين 30 ألف و100 ألف دج تحت ظرف التهديد، حيث تلقت مختلف المصالح الأمنية بشرق ولاية بومرداس في الآونة الأخيرة بلاغات من طرف قاطني بلدياتدلس،بغلية، أعفير،بن شودوسيدي داودالتي لازالت غاباتها المحاذية لجبال تيزي وزو، أهم معاقل الجماعات الإرهابية المسلحة التي ينحدر عدد منها من هذه المناطق وإجبارهم على دفع ما يعرف بمبالغالزكاة، كونهم يعرفون الأهالي وغالبية الفلاحين الذين اشتكوا في كل مرة من تهديدات هذه العناصر التي تقسم نفسها إلى مجموعات مدججة بأسلحة نارية، ثم تقوم بحملة جمع الأموال بالمرور عبر المنازل، واحدا تلوى الآخر وذلك بعد اختيار توقيت الساعات الأخيرة من الليل، أين تنعدم الحركة بهذه القرى النائية، وتأتي هذه العمليات وحملات ابتزاز المواطنين على خلفية تراجع عدد الإختطافات في الآونة الأخيرة على مستوى المنطقة، بعد قيام المستثمرين ورجال الأعمال الذين تلقوا ضربات قاسية، بعد اختطاف أبنائهم في السنوات الأخيرة، مقابل دفع فدية بترك منازلهم المتواجدة بهذه القرى والإستقرار بالمدن والمناطق الحضرية الأكثر أمنا بالولاية، مما دفع الجماعات الإرهابية إلى استهداف القرى النائية وجمع المبالغ من مواطنيها بهذه الطريقة والذين غالبا ما يتم متابعتهم قضائيا بجنايات تمويل جماعة إرهابية مسلحة وعدم التبليغ فورا عن جناية، حيث سجلت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس في دورتها الجنائية الثانية لهذا العام، أزيد من 20 قضية متعلقة بتهم التمويل، وهي في ارتفاع محسوس مقارنة بالسنوات الفارطة، أين يجد هؤلاء الفلاحون أنفسهم مجبرين على دفع المبالغ المالية تحت طائلة التهديد، حتى أن عددا منهم يجل الأحكام القانونية وضرورة التبليغ الفوري عن الحادثة.


التعليقات (2)

  • بلال

    اللهم اجعل هدا البلد أمنا

  • سيف

    هذه الجماعات التي تريد انقاض الشعب ؟ وتطبيق الشريعة تنهب باستعمال السلاح وتحت عباءة الاسلام حاشى الاسلام ؟ لقد اغتصبوا وفضحو بنات المسلمين ايام الجيا ولما ثار الشعب ضدهم واستنكر هذة الاعمال الدنيئة غيرو اسمهم ونسبوه ظلما وعدوانا الى السلف الصالح وبعد ان مد الشعب يده ودفن حزنه نسبو انفسهم للقاعدة وكان القواعد العسكرية الامريكية تغزو الجزائر رغم ان الجزائر هي البلد العربي الوحيد الذي له مواقف مشرفة منذ الاستقلال الى يومنا هذا اذن كفاكم نفاقا واجراما لقد انكشف امركم اتركو الفلاحين المساكين يعيلون اولادهم هذه حقرة لا مثيل لها وفي الاخير اقول الذئب يبقى ذئب ولو رضع الغنم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة