إسلاميون “يغفرون” لتامر حسني “المشاهد العارية”

إسلاميون “يغفرون” لتامر حسني “المشاهد العارية”

غفر الإسلاميون لتامر حسني “كل ما تقدم من ذنبه وما تأخر”، واختاروه أفضل مطرب عربي بعد استطلاع على موقعهم بالإنترنت

 

 استمر 4 شهور، بسبب أغنية غناها عن غزة أثناء الهجوم الإسرائيلي عليها، وذلك رغم أن المغني المصري رفض الإعتذار عن إحياء حفلته الغنائية في أحد الفنادق ليلة رأس السنة، أسوة بزملاء له من الفنانين والفنانات قاموا بإلغاء حفلاتهم تضامنا مع الفلسطينيين من أهالي القطاع. وقالت حركة المقاومة الإسلامية الإلكترونية، والمعروفة اختصارا باسم “حماسنا”: إن “تامر حصل على 1210 صوات كأفضل مطرب عربي هذا الموسم، بينما كان عمرو دياب الأكثر تقدما في السباق بفارق 342 صوتا قبل أحداث غزة، إلا أن ما قام به حسني رفع أسهمه في أوساط الشباب المحافظ”.

الحركة التي اختارت اسمها قبل عدة سنوات قريبا من اسم المقاومة الإسلامية “حماس”، تختصر حربها على الإنترنت ضد العري في السينما والكليبات الغنائية التي تحتوى على فتيات يقمن بالغناء والرقص، وهو أكثر ما اشتهر به حسني في مسيرته الفنية. ولقي فيلمه “عمر وسلمى” انتقادات واسعة لبعض المشاهد التي كانت تجمعه في غرفة النوم بالممثلة ميس حمدان، وكذلك مشاهده مع الممثلة مي عز الدين، بالإضافة إلى اشتهاره بصعود مراهقات إلى المسرح أثناء غنائه لتقبيله أو البكاء بالقرب منه. كما اشتهرت “حماسنا” بقائمة سوداء تتصدر موقعها الإلكتروني، تضم ممثلين ومطربين تقول إنهم يروجون للعري والمشاهد الفاضحة في أعمالهم الفنية، وعادة ما تعلن عن رفع أحدهم أو بعضهم من تلك القائمة، إذا أعلن تراجعه عن أدوار أو كليبات “عارية” وتنقلهم إلى قائمة بيضاء.

تامر حسني يدخل إلى غزة بملايين الأدوية

دخل الفنان تامر حسني إلى قطاع غزة عبر معبر رفح للتعبير عن دعمه لصمود الشعب الفلسطيني في القطاع ضد العدوان الإسرائيلي، وذلك ضمن جولته الخيرية “كلنا واحد”. وقام تامر بمساعدة مندوبين من الهلال الأحمر المصري بتقديم مليوني علبة دواء لتوزيعها على الجرحى الفلسطينيين. فبعد عودته من جولته الخيرية التي غنى خلالها في حفل بدبي، والذي تبرع من خلاله بأجره كاملا لصالح ضحايا غزة، وبعد تشاوره مع منظمة “الأونروا” حول الاحتياجات الحالية للجرحى الفلسطينيين- اشترى تامر عددا كبيرا من الأدوية والمعدات الطبية، وتوجه بنفسه إلى معبر رفح،  حيث عبر من خلاله إلى منطقة رفح الفلسطينية.

وقال تامر حسني : “إن هذه الخطوة تأتي في إطار الحملة التي بدأها، وهي “كلنا واحد” لدعم الشعب الفلسطيني الصامد في غزة، والتي يؤكد من خلالها أن الفنان لابد أن يكون مواكبا لمشاكل وقضايا بلده وأمته، وأنه يستطيع من خلال الغناء أن يقوم برسالة وواجب كبير تجاه جمهوره ومحبيه”. وأكد تامر أنه سيواصل حملته لصالح فلسطين، مشيرا إلى أنه ما يزال يعد للحفل الكبير الذي سيشارك فيه عدد كبير من الفنانين العرب، والذي سيخصص دخله لضحايا غزة”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة