الشيخ شمس الدين: “الدولة منحت مليارًِ لعائلة إيبوسي “

الشيخ شمس الدين: “الدولة منحت مليارًِ لعائلة إيبوسي “

كشف الشيخ شمس الدين الجزائري، اليوم الأربعاء، عن منح الدولة الجزائرية مليارً سنتيم لعائلة الكاميروني القتيل “ألبيرت إيبوسي بوجونغو”.

برسم برنامجه “انصحوني” في تلفزيون “النهار”، قال الشيخ إنّ الدولة منحت مليار سنتيم وحناشي قدمت 100 ألف اورو لعائلة إيبوسي .
واستنكر الشيخ ما قامت به الدولة، قائلا “أروني شابا جزائريا توفي قدّمت له الدولة مليار سنتيم”.

لغز عالق منذ 37 شهرا

مرّ 37 شهرا عن رحيل المهاجم ” إيبوسي ” الذي قضى ليلة 23 أوت 2014، في ظروف لا تزال غامضة.
وأتى رحيل “إيبوسي” عقب نهاية لقاء الكناري أمام اتحاد الجزائر (1 – 2) بملعب أول نوفمبر في تيزي وزو.
وانتهى ذلك “السبت الأسود” بفقدان هدّاف بطولة الجزائر لموسم 2013 – 2014.
وتبقى الإجابات عن أسئلة تلك التراجيديا المفجعة عالقة رغم كل الضجيج الذي أفرزته على مدار الثلاث سنوات المنقضية.
ولم يتم كشف الحقيقة الكاملة بشأن ملابسات المأساة، مثلما لم تعلن السلطات إلى غاية الآن عن (قاتل) إيبوسي.
ولا تزال حادثة “إيبوسي” مبهمة ومرشحة لإزالة المزيد من الحبر في انتظار نتائج التحقيق القضائي الذي لا يزال متواصلا .
وخلافا للكلام الكثير الذي تردّد إثر فاجعة مصرع ” إيبوسي “، يظل الرأي العام في الجزائر وخارجها، في انتظار مؤدى التحقيق القضائي .
وجرى وصف مقتل ” إيبوسي ” بـ “العمل الشنيع والإجرامي” يتنافى وأخلاقيات كرة القدم والرياضة بصفة عامة.

استفهامات بالجملة

وتُثار استفهامات عديدة حول جدوى تواصل هذه الضبابية.
وكان “محمد تهمي” وزير الرياضة الأسبق، عزا ما حصل إلى “تواطؤ على أكثر من صعيد تسبب في تراجيديا مقتل إيبوسي”.
وردّ تهمي حول مسألة إيقاف من تسبّب في رحيل “إيبوسي”: “لست أدري” (..)، وغير متأكد من القبض على “قاتل” إيبوسي”.
وتحاشى “عبد القادر خمري” ثمّ “الهادي ولد علي” أي تعاط مع المسألة.
في المقابل، شدّد “تهمي”: “لم تكن هناك أي حجارة، فالأبواب فُتحت ربع ساعة قبل نهاية اللقاء، لتمكين الأنصار من المغادرة”.
وتابع: “هناك حصل المحظور، حيث نملك شريط فيديو يُظهر إدخال مقذوفات من خارج الملعب”.
وأردف: “هي مقذوفات تشبه تماما تلك التي راح إيبوسي ضحية لإحداها”.
وكان الوزير أحال على “أداة حادة” وراء مقتل “إيبوسي”، بينما تحدّث مدير مستشفى تيزي وزو عن “سكتة قلبية”.
ولعلّ ذلك وراء تفضيل السلطات الكامرونية إخضاع جثمان “إيبوسي” إلى تشريح ثان قبل دفنه في الثالث عشر سبتمبر 2014.
والسؤال الذي يفرض نفسه، هل جرت “التعمية” على مأساة إيبوسي؟ وهل ستسقط الفاجعة في دوامة النسيان؟

 أخبار أخرى :

– تفاني مهندس معماري يعرضه لـ ” الضرب ” والعجز في تبسة

– كلية الحقوق : تعليمة منع الميني والسّروال الضيّق “خرطي”.. !!!

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (2)

  • ben mohamed

    ههههههه كل الشعب الافريقي السود ميسواش 2 ملاير ?????.

  • رياض

    ياخي فارغ شغل
    حري بك ان تعلم الناس أمور دينهم لا التهريج و الكلام عن لاعب كرة قد قضى نحبه
    و لكن ماذا عسانا ان نقول
    فاقد الشيء لا يعطيه
    ليس معك علم فكيف تعلم الناس واصل فأنت مهرج ناجح

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة