94 ٪ تضخيم لفواتير شراء الشاحنات والجرّافات بمجمع «إيميتال»

94 ٪ تضخيم لفواتير شراء الشاحنات والجرّافات بمجمع «إيميتال»

إيميتال في تقرير كشف فيه مجلس المحاسبة عن فضائح التسيير بالمجمع

اقتناء 6 جرافات بـ 256 مليون دينار بدل 156 مليون ثمنها الحقيقي

فضح مجلس المحاسبة عدة خروقات في التسيير بمؤسسة الاسترجاع للوسط التابعة لمجمع «إيميتال»، حيث تم شراء 6 جرافات بمبلغ تجاوز 256 مليون دينار عوض 156 مليون دينار، أي بزيادة قدرت بـ 10 ملايير سنتيم عن السعر الحقيقي، كما تم شراء شاحنتين عوض 6 شاحنات بمبلغ وحدوي يقدر بأكثر من 11 مليون دينار عوض 6 ملايين دينار، بزيادة عن السعر الحقيقي قدرت بـ500 مليون سنتيم عن كل وحدة بزيادة بلغت 94 من المئة.

وقد سجل تقرير مجلس المحاسبة الأخير، وصول قيمة المعدات المقتناة مبلغ 471 مليون دينار، في حين كان متوقعا اقتناؤها بمبلغ 319 دينار بزيادة في الأسعار بأكثر من 151 مليون دينار، أي ما يعادل نسبة زيادة قدرها 47 من المئة، مما يبين بأن تقديرات الأسعار كانت بعيدة جدا عن الأسعار الحقيقية.

كما كشف المجلس عن عدم إتمام إنجاز المخطط في الآجال المحددة، لاسيما بسبب إجراءات وضع قروض الاستثمار بمبلغ 408 مليون دينار حيز التنفيذ، بعدما لم يتم توقيع الاتفاقية مع البنك الخارجي الجزائري إلا في سنة 2012، في حين أن المخطط توقع بداية الأشغال في سنة 2011 وبلوغ نسبة إنجاز أكثر من 50 من المئة سنة 2012، مع العلم أن تحرير الخزينة العمومية للمساهمات النقدية من أجل رفع رأس المال تم في الآجال المحددة.

ويبين المجلس أن العديد من المعدات المبرمجة في المخطط لم يتم اقتناؤها من طرف مؤسسة الاسترجاع للوسط، والتي من أهمها آلة التقطيع بـ 120 مليون دينار ومعدات استرجاع النفايات الحديدة بمبلغ  60 مليون دينار، مع العلم أن معدات الإنتاج هذه يمكن أن تؤثر مباشرة على القدرات الإنتاجية للمؤسسة.

 كما ذكر تقرير المجلس، أن إدارة المؤسسة تغاضت عن إمكانيات المؤسسة في مجال تخزين النفايات، الذي يعتبر العائق الرئيسي لنشاط استرجاع النفايات، والذي يتطلب مساحات كبيرة بالنظر إلى قروض الاستغلال بمبلغ 1.367 مليار دينار الموجهة أساسا لإعادة تشكيل مخزون المؤسسة.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة