اجراءات مصلحة الاستعجالات تزيد من معاناة سكان بريان.

  • تفرض إدارة المؤسسة الاستشفائية ببريان ولاية غرداية على مرتاديها من المرضى، دفع رسوم العلاج قبل العرض على الطبيب مهما كانت طبيعة الحالة، مما زاد من قلق المرضى وأثر عليهم نفسيا.
  • وأحدثت هذه الوضعية حالة من القلق والتذمر في أوساط المرضى الذين تفرض عنهم قيمة 100دج لقارورة السيروم، و 50 دج ثمن الفحص.
  • وعبر مواطنون ببريان لـ”النهار” عن أسفهم من هذه الإجراءات التي حولت مصلحة الاستعجالات إلى محطة لتزيد من معاناة المرضى نفسيا عوض حسن الاستقبال، الهدوء والراحة التي يحتاجها   مرتادو هذه الأماكن. وقد صادفت “النهار” أثناء جولة بمحيط المؤسسة المذكورة، حالات مرضية حرمت من الفحص لأنها لا تملك المبلغ المطلوب   وعلامات الأسى بادية عنها، كما تحدث مواطنون عن حالة الفقر الشديد التي يعيشونها في هذه المنطقة التي انهكتها الأحداث في ظل انتشار البطالة.
  • وناشد مواطنو بريان مدير الصحة بغرداية التدخل للوقوف على هذه الوضعية التي وصفوها بالمزرية في ظل الظروف الراهنة.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة