ارتفاع أسعار مواد البناء الفاحش يهدد بوقف نشاط العديد من المؤسسات…إغلاق 8 شركات تعمل في مجال “الأميونت” و”النجارة العامة” رسميا وتسريح أكثر من 1700 عامل

ارتفاع أسعار مواد البناء الفاحش يهدد بوقف نشاط العديد من المؤسسات…إغلاق 8 شركات تعمل في مجال “الأميونت” و”النجارة العامة” رسميا وتسريح أكثر من 1700 عامل

كشفت الفيدرالية الوطنية لعمال مواد البناء التابعة للمركزية النقابية، أن 8 مؤسسات عمومية تعمل في مجال “الأميونت” و”النجارة العامة” تم إغلاقها بصفة رسمية، كانت تشغل 1750 عامل تم تسريحهم كلهم، بدعوى أن إنتاج هذه المؤسسات يشكل خطرا على البيئة وعلى صحة المواطنين، إضافة إلى أنها أصبحت عاجزة عن الإنتاج.
وكشف مسؤول التنظيم بالفيدرالية، دروال علي، في تصريح لـ”النهار” أن عدة شركات أخرى مهددة بالغلق قريبا، بالنظر لارتفاع أسعار مواد البناء والذي سينعكس بالسلب على أسعار السكنات التي سترتفع بشكل رهيب في المستقبل القريب.
وأوضح علي دروال أن عدد الشركات التي تعرضت للغلق بحجة أنها تشكل خطرا على البيئة وعلى صحة المواطنين ثلاث وهي مصنع الأميونت ببرج بوعريريج، مصنع زهانة بولاية معسكر ومصنع مفتاح بالبليدة، مؤكدا على أن هذه الشركات كانت ناجحة وحققت أرباحا في الميدان، بإضافة إلى خمس شركات أخرى تنشط في مجال “النجارة العامة” وأبرزها مؤسسة النجارة العامة ببني صاف، الطارف، سكيكد، عنابة ومؤسسة “وادي السمار” التي تم غلقها مؤخرا لأنها أصبحت عاجزة عن الإنتاج نظرا لتراكم ديونها التي لم تستطع تسديدها جراء إعادة الهيكلة. وفي المقابل فإن أكثر من 23 شركة أخرى تم بيعها للخواص متخصصة في صناعة “الآجر” لوحده، على رأسها مؤسسة الآجر بالعاشور، مؤسسة الآجر بتيزي وزو ومؤسسة الآجر بالمدية ومليانة وكذا المؤسسات الأخرى الواقعة بشرق وغرب البلاد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة