البراءة لسبعة أشخاص من بينهم أستاذ وراقٍ من تهمة الإنخراط في جماعة إرهابية

البراءة لسبعة أشخاص من بينهم أستاذ وراقٍ من تهمة الإنخراط في جماعة إرهابية

توصّلت دائرة الإستعلام والبحث لمصالح الأمن، وفي إطار مكافحة الإرهاب لشبكة من شبكات الإسناد للجماعات الإرهابية النّاشطة بجبالزكارالواقعة بإقليم ولاية عين دفلى لسبعة أعضاء، وهم عون أمن بمديرية التّربية بعين الدّفلى، تاجر، أستاذ مادة الفيزياء، وراق في حالة فرار، كانوا ينشطون تحت لواء كتيبةجند اللهالمتمركزة على مستوى ولاية عين الدّفلى والمنصورية، تحت لواء الجماعة السّلفية للدّعوى والقتال تحت إمرة الإرهابيب.مصطفى، بمبلغ 20 ألف دج، مقابل تزويد الوحدات بالمعاقل بالمؤونة، هذا ما اتضح أمس بالمحكمة الجنائية بمجلس قضاء العاصمة، من خلال محاكمة  الأعضاء السّبعة الذين تكفّل الإرهابيسلماويقضي عليه في سنة2007 بتجنيدهم، حيث كان يملك مكتبة يقوم داخلها بتنظيم المخطّطات و توزيع المهمّات على أعضاء الإسناد الذين تولّى أحد المتهمين وهوح.عبد القادر، ربط الإتصال بهم.

 هذا الأخير الذي كان شريكسلماوىفي تجارته. وحسب ما جاء في جلسة أمس؛ أن أستاذ الفيزياء وهو المتهمق.عليكان قد استغل سيارته الخاصة من نوعكونغو، لنقل المؤونة للجماعة الإرهابية، عن طريق المتهمس.عبد القادرالذي وبناء على اعترافاته أمام الضبطية القضائية، تم التوصل إلى المتهمين الست الآخرين، الذين ينحدرون جميعا من ولاية عين الدفلى.

 حيث التمس وكيل الجمهورية عقوبة 20 سنة في حقهم، قبل أن تتم تبرئتهم من جميع التّهم بعد المداولات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة