الإرهابي “أبو جهاد” هو منفّذ جريمة تيارت

الإرهابي “أبو جهاد” هو منفّذ جريمة تيارت

أفادت معلومات توافرت لتلفزيون “النهار”، زوال اليوم الخميس، أنّ الإرهابي “بن عيسى بوستة” المكنى “أبو جهاد” هو منفّذ الاعتداء الإجرامي الذي استهدف مقر أمن تيارت الولائي، وأسفر عن استشهاد شرطيين.
كشفت مصالح الأمن عن تمكنها من التعرف على الإرهابي الذي نفّذ الجريمة الآثمة أمام مدخل مقر الأمن وسط مدينة تيارت، وكان “أبو جهاد” بادر بإطلاق أعيرة نارية وسعى لتفجير نفسه بحزام ناسف في حدود الساعة الثامنة إلا عشر دقائق، لكن الشرطي الشهيد “الطيب عيساوي” تفطّن للحركة الإجرامية المشبوهة، وبشجاعة كبيرة عرف كيف يحتوي الإرهابي، والحيلولة دون وقوع كارثة حقيقية كادت أن تكون أفدح، بحكم تخطيط الإرهابي لإلحاق أكبر عدد من القتلى في مقر الأمن الولائي المذكور.
وتسبب الهجوم الانتحاري الأول من نوعه منذ جوان 2008، في استشهاد شرطي ثان هو علواوي بولنوار الذي قضى متأثرا بجراحه في مستشفى يوسف دمرجي.
وأفيد أنّ الشرطيين الشهيدين الطيب عيساوي وساعد علواوي، كلاهما برتبة حافظ شرطة وينحدران من بلدية الناظورة التابعة إداريا لدائرة مهدية.
هذا وقد قامت مصالح الأمن، بتطويق المكان وسط حديث عن ملاحقة إرهابي كان برفقة الجاني، وتحدثت أنباء عن مساع حثيثة لإيقافه بعدما فرّ هاربا بمجرد وقوع الإنفجار والبحث جار عنه، فيما انتقلت مختلف السلطات الأمنية إلى عين المكان لمعاينة حيثيات وتداعيات الجريمة.

التعليقات (2)

  • جمال

    أتقدم بخالص التعازي لعائلة الشرطة الجزائرية وكل موظفيها و عائلاتهم. إثر العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف اليوم مقر الأمن لولاية تيارت. كما أدين بشدة هذا العمل الإجرامي الحقير الذي لا يمت للإسلام والمسلمين بشيء سيما و نحن على مشارف العيد. رحم الله كل الشهداء و عجل بالشفاء لباقي الجرحى . وألهم ذويهم الصبر و السلوان

  • جلولي مصطفي

    اتقدم باسمي وباسم كل وطني غيور علي بلده بخلص التعازي الي اسرة الشهيدين شهيدا الواجب الوطني خاصة ولعائلة الشرطة الجزائرية عامة واقول تقبلهما الله في هذا اليوم المبارك في مرتبة الصدقين والشهداء والصالحين يارب العالمين . وليذهب الارهاب الى الجحيم . المجد والخلود لشهدائنا الابرار . تحيا الجزائر

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة