التنظيم الإرهابي يستنجد ببارونات التهريب لتموينه بالأسلحة

التنظيم الإرهابي يستنجد ببارونات التهريب لتموينه بالأسلحة

 تعكس الأرقام المتوفرة لدى الأجهزة الأمنية وفي مقدمتها مصالح الدرك الوطني، انتعاش ظاهرة المتاجرة بالأسلحة والذخيرة الحية في عدد من الولايات الحدودية للوطن، سواء الوسطى منها أو الشرقيةعلى غرار مسيلة، تبسة وحتى الغربية بما فيها سعيدة، النعامة وتلمسان، فضلا عن الوادي بجنوب البلاد، وذلك في ظل تشديد قوات مكافحة الإرهاب المشتركة، الخناق على نشاط التنظيم المسلح لمايعرف بالجماعة السلفية للدعوة والقتال، الذي يعاني من أزمة في التزويد بالأسلحة والمواد الخام لتنفيذ اعتداءاته، الأمر الذي دفعه إلى الإستنجاد بخدمات بارونات التهريب لتمويله بالأسلحة وساهم على صعيد آخر في ازدهار هذا النوع من التجارة غير الشرعية للأسلحة.

وأسفرت الإجراءات الأمنية المتخذة في سياق تضييق الخناق على شبكات المتاجرة بالأسلحة والذخيرة الحية عبر مختلف ربوع الوطن، عن توقيف 19 شخصا في أقل من شهر، بتهمة حيازة كمية هامة من الذخيرة الحية تتمثل في أزيد من 1500 خرطوشة عيار 12 و16 ملم، إلى جانب 24 كلغ من البارود المستعمل في حشو الخراطيش، إضافة إلى ما يزيد عن كيلوغرامين من الأسمدة الكيماوية المتمثلة في مادة ”البوتاسيوم” المستعملة في صناعة القنابل والمتفجرات، فضلا عن عشرات بنادق الصيد.

ويأتي حجز هذه الكمية من الأسلحة، على إثر عدة عمليات نوعية خاضتها مصالح الدرك الوطني عبر الولايات المذكورة، كان آخرها يوم 13 أكتوبر الجاري، حيث تم استرجاع ما لا يقل عن650,4 كلغ من مادة البارود التي كان يحاول تهريبها أربعة أشخاص على متن شاحنة من نوع ”فاو” انطلاقا من ولاية سعيدة، قبل أن يتم توقيفهم خلال حاجز أمني نصّبته قوات الفرقة الإقليمية بـ”مكمن بن عمر” بأعالي قرية ”عبد المولى” على طول الطريق الوطني رقم 22، بينما توصّل في نفس اليوم عناصر الفرقة الإقليمية لأم الطيور بولاية وادي سوف إلى بناء كان يحتفظ بطريقة غير شرعية.

من جهتهم، تمكن أفراد فرقة سبدو في الـ11 أكتوبر الجاري، من توقيف شخصا بتهمة التهريب والمتاجرة غير الشرعية بالذخيرة بدون ترخيص، بعدما عثر بحوزته على 1000 خرطوشة من عيار12 و16ملم والتي قام بتهريبها عبر الشريط الحدودي لولاية تلمسان مع المغرب. وسبقتها قبل 24 ساعة فقط، قضية مماثلة بإقليم ولاية تبسة، أين توصّل عناصر فصيلة الأبحاث التابعة للمجموعة الولائية، استنادا إلى معلومات وردت إلى مصالحها، إلى توقيف 6 أشخاص على متن سيارة نوع ”هيونداي أكنست”، بالناحية الغربية لمنطقة الشريعة، بينما كانوا يحاولون تهريب 480 خرطوشة عيار 16 ملم، في حين جرت وقائع القضية الثالثة بولاية المسيلة في التاسع من نفس الشهر، حينما انتاب أعوان فرقة الدرك الوطني لأولاد سليمان، أثناء أداء مهام شرطة المرور على مستوى الطريق الوطني رقم 46 الرابط بين ولاية بسكرة وباتنة، شكوك بشأن شخصين على متن سيارة نوع ”رونو 21”، عثر بعد تفتيشهما على1,3 كلغ من البارود التي كانت بحوزتهم بطريقة غير شرعية.

أما بالنسبة للقضية الرابعة، فتعود حيثياتها إلى تاريخ 7 أكتوبر الجاري، حيث ألقى عناصر الفرقة الإقليمية لمعمورة بولاية سعيدة القبض على شخصين، كانا على متن سيارة ”أتوس” بأعالي قرية سيدي يوسف، وبحوزتهما بندقية صيد و22 خرطوشة من الذخيرة الحية عيار 16 ملم. في حين تجدر الإشارة إلى أن هذه العمليات تأتي بعد أقل من أسبوع عن الإطاحة بعناصر شبكة متكونة من ثلاثة أفراد ينشطون في الإتجار بالأسلحة والذخيرة الحية على مستوى ولاية النعامة، حيث أسفرت التحريات التي باشرتها المصالح المختصة عن حجز ما لا يقل عن 16 كلغ من البارود وكيلوغرامين من الأسمدة الكيماوية المتمثلة في مادة ”البوتاسيوم” المستعملة في صناعة القنابل والمتفجرات.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة