“التوثيق المسرحي” مشروع رفضه مسؤولون جزائريون و أنصفه تونسيون

“التوثيق المسرحي” مشروع رفضه مسؤولون جزائريون و أنصفه تونسيون

حمل أحمد شنيقي المختص في ميدان المسرح ،جزء من مسؤولية ركود النشاط المسرحي بالجزائر إلى عدم وجود تقاليد لدى بعض المسئولين

تحترم المبادرات في الميدان المسرحي أو تزكي الأعمال المتعلقة بهذا الفن ، وغيابهم في الدورة الثانية حول المسرح المدينة والمواطنة التي اختتمت أول أمس بالمركز الدولي للصحافة دليل على ذلك .
و قال شنيقي في حديثه ل “النهار ” انه ومن الضروري حضور المسئولين والمعنيين بالشأن المسرحي إضافة إلى ممثلين عن وزارة الثقافة في ندوة من هذا النوع  ، مؤكدا بأن انشغالات المسرح لن تصل إلى مسامع الجهات المسئولة، ولن يكون هناك أي تغيير في الميدان جراء غيابات كهذه، و قد أعطى مثالا عن ذلك ، بأنه كان قبل سنتين من المنظمين للمهرجان الوطني للمسرح المحترف ، و خلالها قام بكتابة تقرير عن حالة المسارح بالجزائر و اقترح على حد قوله حلولا للتغيير نحو الأحسن ، لكنه كما قال متأكد من أن المسئولين لم يقرؤا  ذاك التقرير.
 و تعرض نفس المتحدث إلى مثال أخر، يبرز إهمال المسئولين لقطاعهم حيث قال” راسلت وزارة الثقافة و الاتصال وقت كانت تسمى بذلك ،و اقترحت فيها إنشاء مركز للتوثيق المسرحي و الفني فلم أحض برد سواء بالسلب أو بالإيجاب “، معتبرا شنيقي هذا الأمر بالعيب و الخطير في حق الثقافة ، خاصة وانه جاء من طرف أعلى هيئة تمثل القطاع الثقافي في الجزائر.
 و في ذات السياق أشار صاحب فكرة الأرشيف المسرحي انه “عندما سافرت إلى تونس في إحدى المناسبات التقيت بصديق يعمل بوزارة الثقافة التونسية، و طلب مني نسخة عن المشروع ، وبعد عودتي مرة أخرى إلى هذا البلد ، وجدت الفكرة قد جسدت و عرفت  انتعاشا كبيرا بتونس من خلال  إنشاء مشروع متحف للمسرح”.
تجدر الإشارة أن احمد شنيقي أستاذ جامعي و مختص في فن المسرح و إعلامي سابق ، له أربعة مؤلفات ” المسرح في الجزائر ” ، ” المسارح العربية ” ، ” المسارح في الدول الإفريقية ” ، و أخيرا ” حقائق المسرح الجزائري ” ، فضلا عن كتب جامعية .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة