“الجزيرة” تدافع عن مدير مكتبها في المغرب في تعامله مع “القاعدة” في الجزائر

“الجزيرة” تدافع عن مدير مكتبها في المغرب في تعامله مع “القاعدة” في الجزائر

وضحت القناة الفضائية القطرية”الجزيرة” أن الصحفي حسان الراشدي مدير مكتبها في الرباط “تعامل مع ما يرده من أخبار من تنظيم القاعدة وفق القواعد المهنية البحتة”…

وكانت إدارة القناة قد أصدرت أول أمس بيانا وردت نسخة منه لوكالة الأنباء الفرنسية، دافعت فيه عن مدير مكتبها وأشارت فيه إلى أن محاولات التشويه التي تعمد إليها بعض الجهات لن تثني “الجزيرة” عن “القيام بدورها الإعلامي كاملا كأي مؤسسة إعلامية عالمية تنشد الحقيقة”، لكن الجزيرة لم تحدد الجهات التي تكون وراء هذه المحاولات.
و يأتي تحرك إدارة القناة القطرية على خلفية الموضوع الذي نشرته “النهار” نقلا عن تصريحات المدعو “ك.ل” المكنى “أبو عبد الرحمان” الذي سلم نفسه لمصالح الأمن ويعتبر المنسق بين تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” والقناة القطرية “الجزيرة” حيث صرح أنه “كان على إتصال بالصحفي حسان الرشيدي مدير مكتب قناة “الجزيرة” في الرباط بالمملكة المغربية لخمس مرات و ذلك عبر الهاتف حيث كان يبلغه كل مرة أنه أرسل له صورا لأنشطة الجماعة السلفية للدعوة و القتال (التي حولت تسميتها إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي) عبر شبكة الإنترنيت. وصرح “أبو عبد الرحمان” أنه أرسل للصحفي 5 حلقات من الأشرطة المصورة لإعتداءات الجماعة السلفية للدعوة و القتال تحت عنوان “ظلال السيوف” وتضمنت “مشاهد القتل والخراب” كانت أكثرها بشاعة صور اغتيال حارس بالمؤسسة العقابية بتيزي وزو ذبحا بعد تعذيبه و كانت أوساط إعلامية جزائرية قد وجهت انتقادات للقناة التي تحولت إلى “الناطق الرسمي ” لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و الترويج لجرائمه خاصة التفجيرات الانتحارية .
من جهة أخرى ، نفى رشيدي حسن ما أوردته الصحيفة المغربية “الصباحية” حول مباشرة السلطات الجزائرية و مسؤولي إدارة القناة الفضائية القطرية لكنه لم يحدد طبيعة علاقته بالمنسق الجزائري “أبو عبد الرحمان” و لم يكذب صلته به .
وسجل مؤخرا تحفظ قناة “الجزيرة” عن نشر الأخبار الأمنية المتعلقة بالجزائر بعد أن كانت تنفرد في وقت سابق بمعالجتها بإسهاب خاصة في نشراتها الخاصة بالمغرب العربي ولم يتسن معرفة الأسباب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة