الدكتور احمد الحلواني للنهار: ” نحن نعاني من مشكل الانفصام في كل المجالات”

أكد الدكتور احمد الحلواني وزير سوري سابق، وأستاذ بجامعة دمشق أن المجتمع العربي يعاني مشكل الانفصام في شتى المجالات، والثقافي بالتحديد،

نتيجة عوامل مختلفة، كما انه في حالة صراع دائم قسمه إلى طبقات ثقافية واجتماعية.  ويرجع الدكتور الحلواني حسب تصريح أدلى به لـ “النهار” أسباب الانفصام الذي تحدث عنه، والذي يعاني منه الشباب بالتحديد إلى كون الشاب العربي يتخبط بين تيارين قومي شوفيني، و آخر ماضوي متعصب لا يقبل التجديد.
و يرى المتحدث أن السبيل الوحيد للخلاص من هذا المشكل، هو حمل تلك الرسالة نفسها التي حملها أجدادنا لمقاومة الاستعمار، والتي تدعو إلي التطور والتقدم الحضاري. و حمل القيم الإنسانية للعالم كقيم التعاون والسلام.
 كما أكد الدكتور الحلواني، أن مسؤولية الخروج من الوضع الراهن ملقاة على عاتق المؤسسات النخبوية، وقرارات من قيادات الدول بالدرجة الأولى، خاصة وان هذه الأخيرة تحمل بين أيديها قرارات التغيير وسبله، وباستطاعتها أن تحول حياتهم المنتكسة إلى الأفضل، وان تحل معظم مشاكلهم.
و في حديثه على التزاوج بين الأصالة والمعاصرة، وما يتم الترويج له حاليا من حوار الحضارات وصراع ثقافي، أورد الحلواني  أن انجح تجربة على حد قوله  للتخلص من هذا الوضع،وهي التجربة الإسلامية، التي أوضح أنها كانت تحدث في مجتمع قبل الإسلام في حين أن ذلك لم يعني إحداث قطيعة مع الماضي، كما استشهد بقول الرسول صلى الله عليه و سلم حين قال ” جئت لأتمم مكارم الأخلاق “، مبرزا أن  الإسلام يشجع على حوار الحضارات ولا يعارضها، كما يتم الترويج  له من قبل وجوه غربية معارضة لهذا الأخير.
 وقد استغل الدكتور الحلواني مناسبة انعقاد ملتقى عربي حول الشباب بالجزائر  ليوجه نداء للدول العربية يدعوها فيه إلى  التعاون  في مختلف المجالات،خاصة في ظل ما تتعرض له الدول والقضية العربية من تهجمات أجنبية ، مشيرا إلى ضرورة الحفاظ على مقوماتنا العربية والتي تجعل منا قوة أمام التيارات الدخيلة. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة