“الرومينغ” من جازي يبقيكم على اتصال دائم…أوصلوا أخباركم إلى ذويكم وأحبابكم حتى وأنتم في عطلة خارج الوطن

“الرومينغ” من جازي يبقيكم على اتصال دائم…أوصلوا أخباركم إلى ذويكم وأحبابكم حتى وأنتم في عطلة خارج الوطن

وتتواصل سلسلة مفاجآت المتعامل الأسطوري في سوق الهاتف النقال بالجزائر أوراسكوم تيليكوم والتي أطلقها خصيصا لمكافأة زبائنه الأوفياء ومشتركيه الذين يلتفون حوله أكثر فأكثر يوما بعد يوم. فبعد إطلاقه للصيغة القديمة للرومينغ والتي تبقيهم على اتصال دائم بأهاليهم وأحبابهم مطولا حتى وهم على متن الطائرة، وبعد عرضه المميز جدا والخاص باحتساب عمر المكالمات نحو فرنسا بـ8 دج للدقيقة الواحدة، هاهو يطلق صيغة جديدة من الرومينغ تصب دائما في خدمة هذه الفئة التي وضعت ثقتها فيه ومنحها هو بدوره حبه وعطاءه.
لا شك أنكم تفكرون في الطيران الى خارج الوطن لقضاء عطلتكم السنوية، والأمر المؤكد أنكم ستتركون هواتفكم هنا في منازلكم لأنكم وبكل بساطة لن تستعملوها كونكم تدركون أن الأمر لا جدال فيه وأنكم ستخسرون الكثير من النقود في شكل أرصدة معبأة، وأنتم تريدون استثمار كل أموالكم في خرجاتكم السياحية وحتى الاستكشافية، ولو أن هذا سيكلفكم عدم الاتصال بأهاليكم. لكن ما قولكم لو تجدون من يمكّنكم من الاستمتاع بعطلتكم السنوية وهواتفكم النقالة في جيوبكم، ويبقيكم على اتصال دائم بأهاليكم وأحبابكم حتى تنقلوا إليهم يومياتكم ومتعتكم ولو وصفا بالكلمات؟ هي حقيقة يحملها إليكم متعاملكم الأول في سوق الهاتف النقال بالجزائر “جازي”.
مهما كان موقعكم وأينما كانت وجهتكم سواء فرنسا، إسبانيا أو حتى المغرب وتونس، فـ”جازي معكم، سواء إن كنتم أنتم المتصلين أو أهاليكم هنا بأرض الوطن هم المتصلون بكم، لن تدفعوا كثيرا مع خدمته الخاصة بتحويل المكالمات الدولية، باستثناء 30 دج للدقيقة الواحدة مدفوعة كل الرسوم، وهو نفسه العرض الذي سيرافقكم الى غاية نهاية هذا الشهر الجاري، حيث سيمكنكم “جازي” من البقاء على اتصال دائم ومتواصل مع أهاليكم وأحبابكم هنا داخل الوطن، ويمكنكم من متابعة مشاريعكم الاقتصادية وأعمالكم إن كنتم من أرباب المؤسسات أو رجال المال والأعمال.
ولا تقلقوا كون هذا العرض الذي يجعلكم تتحدثون بأرخص تسعيرة ممكنة يشمل كافة المشتركين من زبائن “جازي” و”ألو أوتيا” حيث تحتسب قيمة تحويل المكالمة من الداخل الى الخارج بـ30 دج للدقيقة الواحدة فقط ودون الحاجة الى دفع مصاريف إضافية قد ترفع القيمة أكثر وأكثر، فمع جازي كل شيء ممكن وكل شيء سهل، طالما أنه يرافقكم داخل الوطن وحتى خارجه مكافأة منه إليكم على صبركم وثقتكم الكبيرة التي امتدت لسنوات استطاع خلالها إبهاركم بكل ما هو جديد. لهذا تحدثوا بكل حرية واستقبلوا المكالمات الواردة الى هواتفكم النقالة من داخل الوطن أو من أي نقطة كانت دون خوف أو قلق فلن تدفعوا إلا الشيء القليل، لهذا تحدثوا واتركوا لـ”جازي”شرف خدمتكم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة