السجن 5 سنوات لشبكة دولية هرّبت 16 سيارة فاخرة من فرنسا

السجن 5 سنوات لشبكة دولية هرّبت 16 سيارة فاخرة من فرنسا

فصلت محكمة الإستئناف على مستوى مجلس قضاء العاصمة في قضية أكبر ملف خاص بتهريب المركبات من فرنسا، وإعادة تركيبها داخل التراب الوطني، بالإضافة إلى سرقة مركبات أخرى منها حافلات للنقل وتسويقها في ولايات مختلفة. أين أدانت المتهمين والبالغ عددهم أكثر من 15 متهما بالسجن النافذ لمدة 5 سنوات، مع دفع كل واحد لغرامة مالية بـ 20 مليون سنتيم، ويأتي الحكم تأييدا للحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بالحراش، بخصوص فترة العقوبة مع تعديله فيما يخص قيمة الغرامة.ملابسات القضية تعود إلى وقت مباشرة التحريات التي قامت بها الفرقة الجنائية لأمن العاصمة، والتي توصلت إلى أن المدعو ”هشام.ب” مزدوج الجنسية ووالدته فرنسية، قد قام بربط علاقات أثناء تنقله بين مدينة ليون بفرنسا والجزائر مع رعايا أجانب مختصين في سرقة السيارات وتهريبها إلى شمال إفريقيا، منهم تونسيون وفرنسيون ضمن هذه الشبكة الدولية، حيث كان يستعين عند إدخاله السيارات المسروقة إلى التراب الجزائري بجمركي يعمل بميناء الجزائر مقابل منحه رشوة تصل إلى مبلغ 9 ملايين سنتيم عن السيارة الواحدة أي ما يعادل قرابة 100 مليون ثمنا لـ 10 سيارات نجحوا في إدخالها، كما امتد نشاط هذه الشبكة الإجرامية إلى مدينة ليون الفرنسية بمساعدة كل من ”يفليب” و”ماكس” و”انطواني”، إضافة إلى المدعو ”تاج الدين” من جنسية تونسية.وخلال التحري قامت مصالح الأمن بحجز 16 مركبة مسروقة داخل التراب الوطني، إضافة إلى لوحات الصانع وقطع معدنية وأرقام تسلسلية الطراز، وختم إداري مزور ومختلف الوثائق الإدارية ومفاتيح تشغيل السيارات الأصلية، وجاء التوصل لهؤلاء المتهمين بتكوين جماعة أشرار، السرقة، استعمال مفاتيح مصنعة، التزوير واستعمال المزور في وثائق إدارية، إثر توقيف سيارة من نوع ”بيجو 406” من طرف مصالح الأمن بتاريخ 29 أكتوبر الماضي على مستوى منطقة الكاليتوس بشرق العاصمة، كان يقودها ”هشام.ب” رفقة متهم آخر، وبعد التحقيق الدقيق معهما اكتشفت هوية السائق الذي يحترف تهريب المركبات السياحية إلى الجزائر.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة