“السنافر” ترضيهم كل الإحتمالات إلا الخسارة

يواجه شباب قسنطينة غدا مضيفه وداد بن طلحة، في مقابلة صعبة للطرفين، وأصعب لـ “السنافر” الذين يبحثون عن تحقيق نتيجة إيجابية

 

توقف سقوطهم الحر، وتعيد الأمور إلى نصابها، فضلا عن إحتوائها لضغط الأنصار، الذين لن يتقبلوا عودة فريقهم بالهزيمة من جديد، ويسافر الفريق الى العاصمة مدعوما بمدافعه بولمدايس فيصل الذي استنفذ العقوبة الآلية، مقابل عودة شعواو أيضا الذين سيعوض الغائب بسبب العقوبة نحيلي، كما يرتقب أن يدخل كاب وخلاف المقابلة من بدايتها في وسط الميدان لضخ دماء جديدة خاصة أنهما دخلا إحتياطيين في المقابلة القادمة، وحسب تحضيرات المواجهة فإن الطاقم الفني يفكر في إحداث بعض التغييرات التي سيكون الهدف منها تقوية القواعد الخلفية واللعب على الهجومات المعاكسة لمباغتتة الفريق المحلي الذي تواردت أخبار عن كونه يعاني من مشاكل داخلية وإضطرابات فضلا عن عدم تحقيقه فوزا في 4 مقابلات متتالية، اللاعبون ظهروا متفائلين بتحقيق نتيجة إيجابية وما زادهم إيمانا عودة بعض الغائبين وكذلك رغبتهم في تعويض الأنصار عثرة الجولة الماضية أمام بن طلحة، وهي مهمة يرى الأنصار أنها صعبة فعلا لكنها ليست مستحيلة، جدير بالذكر أن الفريق سافر أمس ويقيم في فندق “المهدي” بسطاوالي، كما سيعود جوا أيضا مباشرة بعد نهاية اللقاء الذي سيديره الحكم سعدي وكل من يخلف ومسعودي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة