الشرايطي:”أنا مع الأفلان..ظلموني في سهرة النجوم ، عاصمة الثقافة العربية ليست للجميع ولا قيمة لألحان وشباب

هاجم المطرب السطايفي الشاب الزاهي الشرايطي بشدة مسؤولي الثقافة في بلادنا واعتبرهم ظلموه من خلال تجاهله في المشاركة ضمن فعاليات الجزائر عاصمة الثقافة العربية بالرغم من مشواره الفني الطويل وتشريفه للجزائر في الخارج في عدة محافل.

كما تطرق في حديث خاص “للنهار”عن تهميشه في التلفزيون وخلافه مع عبدو السكيكدي، وجديده وأمور أخرى. 

لنبدأ حوارنا من جديدك الذي طال انتظاره، فأين وصلت؟
الألبوم جاهز وسيصدر ان شاء الله في العاشر جانفي القادم، ويضم ثمانية أغاني متنوعة الطبوع بين الر اي والسطايفي والتونسي، حيث أقدم فيه بعض الأغاني من التراث التونسي بطريقة عصرية أبرزها أغنية “لميمة”التي أهديها لوالدتي الغالية وكل الأمهات، بالإضافة إلى أغنية عن الغربة وأخرى خاصة بالأفراح والأعراس وتعاملت فيها مع المؤلف سفيان بن سعدون والموزع الموسيقي حبيب هيمون وهواري شومان وأمين دعاس والتسجيل تم بأستوديو أرابيكا والقصبة، أما الإنتاج فسيكون لأول مرة مع منتج تونسي سيتكفل هو بتوزيع الألبوم في تونس وفرنسا.

ألا تكرر تجربة الديو في جديدك؟
لا، وحتى في ألبوماتي القادمة لن أشترك مع أي فنان أو فنانة، فقد ندمت من التجارب السابقة بعدما ساعدت الكثيرين وأداروا لي ظهرهم بعدما اشتهروا على حسابي.

لكن لماذا كل هذا الغياب خاصة إعلاميا؟
أنا دائما موجود في الحفلات والألبومات،لكن إعلاميا اصبحت لا أثق  في الكثير من الجرائد التي اصبحت تروّج للإشاعات، أما بالنسبة للإذاعة فالحمد لله أغانيّ تبث دوما، في حين في التلفزيون وبالرغم من أنه باب للفنانين للتشهير بأعمالهم، فأنا أعاني من التقصير وخاصة في حصة “سهرة النجوم”.

كيف ذلك؟
كل الفنانين مرّوا مرتين أو ثلاثة في هذه الحصة، إلا الزاهي الشرايطي، فأنا مظلوم  ولا أعرف السبب!، كما أنني همّشت أيضا هذا العام في تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية التي أعتبر المشاركة فيها حكرا على البعض فقط وليست للجميع.وأرى نفسي مظلوما وتعرضت “للحقرة” فيها وهم بالمقابل يتصلّون بمن يحبون، لكن الحمد لله فأنا معروف هنا وفي تونس وفرنسا وانجلترا ولدي جمهوري الذي أغني له ومن أجله.
 
مارأيك في برنامج ألحان وشباب؟
لا قيمة له،  والمسؤولين عن البرنامج يتعبون أنفسهم وفقط، فالمفروض الإهتمام بالفنانين الحاليين وتشجيعهم من خلال برمجتهم في حفلات في الخارج وايصال الفن الجزائري بكل طبوعه إلى أبعد الحدود بدل تضييع الوقت مع هؤلاء الشباب، وبصراحة أنا لم أشاهد البرنامج ولا مرة.

هل من مشاريع فنية؟
سأتفرغ هذا الأسبوع لتصوير فيديو كليب لأغنيتي الجديدة “لميمة” بين تيزي وزو والعاصمة، ثم أسافر إلى فرنسا للمشاركة في حفلات رأس السنة مع عدة مطربين جزائريين.

نجاحك في أغنية “رولي يا البيضة”لم يعجب صاحبها عبدو السكيكدي ودخل معك في خلاف متهما إياك بسرقتها، ما تعليقك؟
حقيقة، نجاحي فيها يعود للصوت وكذا تغييري للريتم الذي أصبح أكثر إيقاعيا ومناسبا للأعراس، والحمد لله أحدثت ضجة بها، وفي الأصل الأغنية ليست لعبدو حتى يتهمني، بل هي ملك لمؤلفها وملحنها الكبير عمر جوماطي الذي قصدته واستأذنت منه قبل أن أعيدها، كما لا تنسى أن عدة مطربين آخرين أعادوا أغاني مثل “الحالة راها تالفة”و”الحناية”وهذا شيء جميل ويخدمني.وعلى كل أنا لست غاضبا من عبدو وعلاقاتي جيدة مع كل الفنانين.

هل انتخبت هذا العام؟
بصراحة لا، حيث كنت مرتبطا بأمور أخرى خارج الوطن، لكن لا أخفي عليك مدى سعادتي بفوز الحزب الواحد، فأنا أنتمي للأفالان منذ ولادتي وأسير على نهج أجدادي.

في الختام، هل من سر يكشفه الشرايطي لأول مرة؟
في الحقيقة لا أسرار أخفيها، لكن لا بأس أن أحكي لكم عن حادثة طريفة وقعت لي في عيد الأضحى الأخير، حيث اشتريت كبشين كعادتي واحد من المسيلة (مسقط رأسي)والثاني من العاصمة، وهما للأضحية والصدقة، لكن الذي حدث ليلة العيد أن الكبش المستقدم من مدينتي هرب في حي باب الزوار وكأنه يريد العودة من حيث أتى، ومن حسن الحظ أن صهري تعقبه وألقى عليه القبض.كما لا أخفي عنكم أنني ساعدت في عملية السلخ أما الذبح فليس من عادتي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة