“العيطة” تتخطى الخطوط الحمراء وتعالج الراهن بنص الثمانينيات

“العيطة” تتخطى الخطوط الحمراء وتعالج الراهن بنص الثمانينيات

كشف المخرج المسرحي، سيد أحمد قارة، أنه يحضر لإعادة إخراج مسرحية “العيطة”، التي عرضت في الثمانينيات من قبل المخرج المسرحي “زياني شريف عياد”، والتي كتبها محمد بن ڤطاف، من تمثيل المرحوم عز الدين مجوبي، بن ڤطاف وصونيا.
وصرح ضيف “النهار” عن عمله الجديد الذي سيشرع في إخراجه نهاية شهر جوان، أنه سيقدم هذا العمل المسرحي في قالب جديد وبرؤية إخراجية جديدة، قال عنها المخرج إنها ستتخطى كامل الخطوط الحمراء وتتطرق لمواضيع الراهن الاجتماعي والسياسي والثقافي بنص الثمانينيات.
وأضاف “قارة” أن هذه الرؤية الجديدة التي أراد أن يقدم بها “العيطة” ستعتمد على الصورة من خلال الإكثار من لوحات الديكور ولوحات الكوريغرافية التي سيوظفها حسب قوله في كسر الروتين لتمرير رسائل النص القوية، على عكس العمل الأول الذي اعتمد فيه “زياني شريف عياد” على قوة النص، الذي كتبه “بن ڤطاف” وبالتالي يقول المخرج “سيد أحمد” إن الغرض من هذا التنويع في الطرح هو كسب جمهور اليوم الذي يؤمن بأن الصورة هي الوسيلة الأولى والوحيدة لتوصيل الفكرة، مضيفا أنه سيعتمد في توزيع الأدوار على ممثلين شباب.
وقال محدثنا إن الهدف من هذه المسرحية هو تكريم المسرحي بن ڤطاف باعتباره رمز من رموز المسرح الجزائري، وتساءل في ذات الوقت عن سبب تهميش هذه الرموز التي تستحق بالفعل أن تكون مدارس ومسارح تنسب إليها الأنواع المسرحية في الجزائر على غرار مسارح شكسبير وموليير في الدول الأجنبية، ومسرح برشيد في المغرب.

الشرعية المسرحي
ة
أكد أنه يجب تجاوز موضوع الشرعية المسرحية والراي القائل إن مسؤولية تسيير الحركة المسرحية يجب أن توضع بين أيدي الفنانين المسرحيين الذين بقوا في البلاد وتحدوا الظروف الأمنية والضغوطات التي ميزت حقبة العشرية السوداء، و أضاف “قارة” أن الدخول في موضوع كهذا من شأنه أن يباعد بين الفنانين الذين يعدون على الأصابع على حد قوله، داعيا الممثلين في المهجر الى دعم المسرح الجزائري.

المسرح والسياسة
وعن وجود رقابة مباشرة على الأعمال المسرحية في الجزائر، نفى المخرج ذلك وتحدث عن تضييق للخناق على التعاونيات والفرق الصغيرة التي تمثل المسرح الحر وتريد أن تكون بالفعل الصوت الثالث لهذا الشعب، وأضاف أن نقص الدعم وانعدام قاعات العرض هي أشكال من تضييق الخناق الممارس على الحركة المسرحية والذي من شأنه – حسب رأيه – أن يبعد المسرح عن دوره الأول وهو أن يكون منبرا للرأي الآخر. وأضاف أن الأعمال المدعمة من قبل الدولة هي في مجملها بوق للنظام السياسي أو على الأقل تعكس الواقع بما يسمح به هذا الأخير.
ومن جهة أخرى، يرى “سيد أحمد قارة” أن الرأي القائل بأن السينما في الجزائر استطاعت أن تعبر عن مواضيع وطابوهات لم يصل بعد المسرح إلى تناولها، فهو يعارض هذا الرأي، وأضاف أن المسرح كان السباق في كسر كل الطابوهات في المجتمع الجزائري بدءا بالمواضيع الأخلاقية إلى المواضيع السياسة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة