الفيلسوف السوري “الطيب تيزيني” يناقش مشروع النهضة العربي:”أمازلنا قادرين على البقاء في الحدود التاريخية؟”.. سؤال الراهن

الفيلسوف السوري “الطيب تيزيني” يناقش مشروع النهضة العربي:”أمازلنا قادرين على البقاء في الحدود التاريخية؟”.. سؤال الراهن

تطرق، أول أمس، الفيلسوف السوري، الطيب تيزيني، الى مفهوم الدولة الأمنية ضاربا أمثلة عن الواقع العربي، أثناء تقديمه لمحاضرة حول “المشروع العربي الجديد للنهضة والتنوير”، في سياق تنشيط اللقاء نصف الشهري بالمكتبة الوطنية.
وقد حاول الفيلسوف تفكيك فكرة الموضوع الذي اعتبره معضلة النظم العربية الحالية، من خلال تقديم إجابات عن الأسئلة المطروحة، مستعرضا تجربته بخصوص هذا المشروع الذي طرحه في سلسلة كتب فلسفية، تحمل عنوان “من التراث إلى الثورة”، وعرض لأول مرة موقفه من مصطلح الثورة الذي اعتبره غير صالح في الوقت الراهن، بحيث أعاد صياغة الإشكالية وحصر أسبابها في وجود نظام عالمي جديد، أو ما يعرف بالعولمة، وحسب رأيه فإن البنية العربية من الناحية الاجتماعية والثقافية والسياسية هي بنية مغلقة واصفا إياها بالحطام المفتوح باعتبار أن التاريخ لا يمكن أن يغلق ولكنه لا يوجد من يفتحه، مشيرا إلى ما يعيشه الواقع العربي الحالي من أزمات، خصوصا على الصعيد الداخلي، والذي أصبح غير قادر على النماء لأن هناك حالة جديدة في المجتمع العربي انتهت بوجود النظام العالمي الجديد، الذي يسعى لابتلاع الطبيعة والبشر وضمهم الى سوق تحت اسم “القرية الكونية الواحدة”.
كما تحدث الفيلسوف “تيزيني”عن المفاهيم الكبرى المتداولة في الوطن العربي أهمها مفهوم “السيادة”، معتبرا أن السؤال الفلسفي “كيف نتقدم كما تقدم الغرب؟ “سؤال قديم حل محله سؤال آخر، الذي صاغه في إشكالية جديدة مفادها” أمازلنا قادرين على أن نبقى في الحدود التاريخية؟”، وأضاف “لم يكن عجبا أن تسقط بغداد إضافة إلى العواصم الأخرى، سقطت بغداد بفعل من الداخل”.
كما سمى الدولة الحالية بــ “الدولة الأمنية”، التي تسعى إلى امتلاك المجتمع، مشيرا إلى أمثلة حية من الواقع الحالي للدول والمجتمعات العربية، خصوصا ما تعلق بنظام الحكم وعلاقته بالمواطن والانشغالات المطروحة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة