القاعدة توفد أبو يحيى الليبي إلى الساحل لانهاء انحراف الجماعة السلفية

القاعدة توفد أبو يحيى الليبي إلى الساحل لانهاء انحراف الجماعة السلفية

علمت النهار

من مصادر متطابقة؛ أن تنظيم القاعدة قد أوفد إلى الجزائر ناشطا ضمن التنظيم من ليبيا هو أبو يحيى الليبي، بهدف إعادة تنظيم وتوجيه نشاط الجماعة السلفية للدعوة والقتال النشط تحت إمرة أبو مصعب عبد الودود، واسمه الحقيقي عبد الملك دروكدال.

وقالت مراجعنا أن اتخاذ هذه الخطوة جاء بعد أن سجل التنظيم العديد من الانحرافات في نشاط التنظيم، كان أبرزها تنفيذ العمليات الانتحارية التي أودت بحياة مئات الضحايا، وخروج التنظيم عن النهج السلفي وتبنيه نهج خوارج ”الجيا” في عهد زيتوني، بتنفيذ عملياته ضد المواطنين العزل، علاوة على ذلك نشاط عناصره ضمن عصابات التهريب وقطاع الطرق التي أصبحت الشريك الفعلي للعناصر الإرهابية. وقالت مراجع ”النهار”، أن خروج تنظيم ”الجماعة السلفية للدعوة والقتال” عن النهج الذي تم رسمه لتسيير نشاطه، أحرج التنظيم الأم، كما أثر في ”سمعة” منظر الجماعات الإرهابية بليبيا والمغرب العربي أبو يحيى الليبي، الذي تعتبره العناصر الإرهابية مرجعا في نشاطها، على خلفية أنه طلب من الجماعات الإرهابية تركيز عملياتها على من أسماهم بالصليبيين بمنطقة الساحل والمغرب العربي، وتجنب استهداف المواطنين، بدافع ربح مجندين أكبر وكسب متعاطفين، اثر خسارته للمتعاطفين معه، عقب تعرية نشاطه من قبل علماء الأمة الإسلامية، أضف إلى ذلك دعوة ”أبو يحيى” العناصر الإرهابية النشطة تحت امرة أبو مصعب عبد الودود، تجنب اعتماد الطريقة التي تسببت في إضعاف القاعدة الأم بأفغانستان، التي تبنت الاغتيال العشوائي لكل من له علاقة بالنظام وتعميم الردة، وهي الأسباب التي جعلت علماء التيار السلفي يتخلون عن تبنيهم  نهج التنظيم الإرهابي بعد أن حاد عن النهج السلفي، وتبنى نهج الخوارج في تنفيذ مختلف عملياته، التي كان آخرها نصب كمين لرجال الدرك بمنطقة المنصورة ببرج بوعريريج، الذي أسفر عن استشهاد 22 دركيا ومدنيين آخرين، حيث عمد التنظيم العودة إلى العمليات التقليدية في النشاط من خلال نصب كمائن، والخروج عن المناطق التي كان ينشط بها، بهدف إعطاء انطباع للقاعدة الأم، بأنه مازال ينشط ضمن نهجها الذي تبناه سنة 2006، عقب إعلانه انضمامه إليها، وهو الانضمام الذي يعتبر شكليا أكثر منه عمليا، وهدف يسعى من خلاله للتجنيد لا أكثر ولا أقل، فضلا عن خروج التنظيم الإرهابي النشط بالجزائر، تحت إمرة دروكدال عن النهج السلفي، وتبنيه نهج العصابات الراغبة في الربح السريع والثراء السهل، بدليل اغتيال الرعية الأمريكية بنواكشوط بموريتانيا، والرعية البريطانية إيدن داير بشمال مالي، وهما الحالتان اللتان تمت تصفيتهما، بعد أن تعذر على التنظيم الحصول على المال، الذي تدره دول أوروبا، نظير الإفراج عن رعاياها المختطفين من قبل الإرهابيين، من خلال عمليات الاختطاف التي توقعها في كل مرة، ويقول خبراء في الملف الأمني، أن هذه المعطيات أحرجت تنظيم القاعدة الأم، وعجلت بتدخلها في محاولة لتبييض صورتها، خاصة وأن التنظيم الإرهابي للسلفية، يحاول في كل مرة توقيع عملياته الإرهابية باسم القاعدة، ويرى متتبعون للشأن الأمني، أن توالي هذه العمليات التي ينفذها التنظيم الإرهابي لما يعرف بتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، وتعرية شرعية نشاطها من قبل علماء الأمة الإسلامية وعلماء التيار السلفي بشكل خاص، وعلى رأسهم منظرو الجهاد ومتبنو النهج السلفي، خصوصا الأب الروحي لتنظيم القاعدة أبو محمد المقدسي، وحدوث مراجعات عدة في فتاوى أصدرها هؤلاء اثر خروج التنظيمات التي كانت تدعي أنها جهادية عن نهج السلفية، أحرج التنظيم الإرهابي للقاعدة الأم التي تحاول حاليا حفظ ماء الوجه بإعادة توجيه نشاط التنظيم الإرهابي النشط بالجزائر، بعد أن ألحق بالتنظيم الأم ضررا كبيرا بها، وأبعد عنها المتعاطفين.

دليلة.ب

الأف.بي.آي” يحقق في اغتيال الأمريكي كريستوف في نواكشوط

أبو يحيى الليبي” يدشن وجوده جنوب الجزائر بقتل رعية أمريكي

بدأ عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي يوم الجمعة الماضي، التحقيق في اغتيال المواطن الأمريكي المقيم في موريتانيا منذ أكثر من 5 سنوات كريستوف لانغيس، ويدرس مكتب التحقيقات الفدرالي حسب مصادر موثوقة علاقة عملية الاغتيال الأخيرة، بتواجد عناصر من تنظيم القاعدة تسللوا من باكستان إلى شمال مالي مؤخرا. قال مصدر موثوق؛ إن الأمن الموريتاني توصل إلى أن منفذي العملية الذين يعتقد على نطاق واسع هنا في موريتانيا، بأنهم حديثوا العهد بالنشاط الإرهابي تسللوا إلى العاصمة الموريتانية قبل أيام قليلة من شمال مالي على متن سيارات الدفع الرباعي، ويبحث الجيش الموريتاني عنها في منطقة صحراوية قريبة من العاصمة نواكشوط، وعملوا بالتنسيق مع جماعة ثانية موجودة في العاصمة نواكشوط رصدت الضحية عدة أيام قبل قتله، ووفرت للإرهابيين سيارة لتنفيذ العملية والانسحاب بها، وقد ساهم عدم أخذ الأمريكي لانغيس للاحتياطات الأمنية في تسهيل عملية قتله.   وأكدت مصادر من عين المكان؛ بأن الشرطة الموريتانية ستلقي القبض خلال ساعات على قتلة الأمريكي كرستوفر لانغيس، وتشتبه الشرطة الموريتانية في احتمال هرب القتلة إلى منطقة فلاحية قريبة من العاصمة، يجري حاليا تفتيشها من قبل الشرطة. وأوفد مكتب التحقيقات الفدرالي خبرائه إلى موريتانيا لدراسة التشابه بين العملية الأخيرة من حيث التنفيذ، وبصمات تنظيم القاعدة في باكستان، خاصة بعدما سجلت في البيان الأخير لتنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” عبارات تتداول في باكستان، وهو ما يدل على بصمات تنظيم القاعدة الأم بأفغانستان، حيث تضمن عبارات قالها أسامة بن لادن قبل عدة سنوات وأبيات شعر لا تختلف كثيرا عن ما تردده بيانات الإرهابي الدولي أبو يحيى الليبي من أشعار.  ويعمل خبراء مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي حاليا، لتأكيد أو نفي وجود أبو يحي الليبي وإرهابي من جنسية بنغالية في معاقل القاعدة في مالي، حيث تشتبه المصالح المختصة في امكانية تسلل أحد أبرز قادة تنظيم القاعدة في أفغانستان إلى منطقة الساحل، وهو المدعو أبو يحيى الليبي، الذي يرافق في العادة أبو الوليد البنغالي الذي ينشط ضمن القسم التقني لتنظيم القاعدة، ويكلف بتأمين الاتصالات، وجاءت هذه الشبهة بعد أن أقرت وسائل إعلام غربية قبل مدة بتسلل قيادات من تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان إلى الصومال واليمن، للتهرب من الملاحقة المكثفة المفروضة عليها هناك من قبل دول غربية عديدة.

لم تتمكن أجهزة الأمن والمخابرات الدولية في الآونة الأخيرة، من تحليل مجموعة من الرسائل الموجهة من قيادة تنظيم القاعدة في أفغانستان إلى قاعدة المغرب الإسلامي، بعد اعتماد الأخيرة لتقنيات جديدة أكثر أمنا، وتشتبه أجهزة الأمن في أن هذه التقنية تكون قد انتقلت إلى جماعة دروكدال مع مهندس شاب من بنغلاديش، ينشط ضمن تنظيم القاعدة ويرافق في العادة أبو يحيى الليبي الذي جنده قبل 3 سنوات. وتقتفي أجهزة مكافحة الإرهاب الدولي، أثر الإرهابي أبو يحيى الليبي الذي لم يظهر له أي أثر في معاقل ”القاعدة” بمنطقة وزيرستان على الحدود الأفغانية الباكستانية، ولا في مناطق نشاط تنظيم ”القاعدة” في أفغانستان. وتعتقد أجهزة الأمن المتابعة لتنظيم القاعدة، بأن أبو يحيى الليبي يكون أول المتسللين إلى منطقة الساحل الإفريقي، بأمر من أسامة بن لادن بعد خلافه مع أيمن الظواهري، حيث برز أبو يحيى كخليفة عسكري وشرعي قوي لأسامة بن لادن

ع.كمال


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة