الكاتب المسرحي “حسين طيلب” لـ”النهار”: “الغوثية” نص جزائري لا علاقة له برواية “الراقصة والسياسي”

الكاتب المسرحي “حسين طيلب” لـ”النهار”: “الغوثية” نص جزائري لا علاقة له برواية “الراقصة والسياسي”

أكد الكاتب المسرحي، حسين طيلب، أن نصه المسرحي “الغوثية” الذي سيكون فاتحة أعمال المسرح الوطني لهذا العام، لا علاقة له برواية “الراقصة والسياسي” للأديب المصري “إحسان عبد القدوس”

والتي سبق وأن قدمت في شكل فيلم سينمائي للمخرج الكبير “سمير سيف”.
 وأضاف حسين طيلب في تصريحه لـ”النهار” أن موضوع “الغوثية” يختلف تماما عن موضوع الرواية، وقد يتقارب النصّان على حد قوله في الرتب الاجتماعية لشخوص العملين، حيث يعرض الكاتب المسرحي من خلال عمله حياة ثلاث شخصيات محورية جمعت بينهم الظروف الاجتماعية، وتكون الراقصة هي محركة الأحداث في العمل.
“الغوثية” الراقصة التي تجسدها في أول تجربة تمثيل لها “سميرة بركاني”، تريد بعد خروجها من السجن أن تنتقم من زوجها الأول عازف العود “العواد” الذي يؤدي دوره الممثل فتحي كافي وزوجها الثاني ضابط الإيقاع “زرياط” الذي يؤدي دوره الممثل جمال قرمي، اللذان خططا للزج بها الى السجن، بعد أن خرجت من عالم الرقص ودخولها عالم السياسة.
 وبعد خروجها من المؤسسة العقابية، تجد أن الاثنين قد اعتليا مناصب حساسة في الدولة ولا تجد وسيلة للانتقام منهما أحسن من أن تكتب مذكراتها الشخصية، التي ستذكر فيها كل تفاصيل حياتها ومنها علاقتها بالشخصيتين. وتصل ذروة العمل المسرحي الذي سيخرجه للمسرح الوطني “عباس إسلام” في الشهر المقبل، حين تنشر الراقصة إعلانا في وسائل الإعلام حول مشروع مذكراتها، والذي سيساعدها في كتابته صحفي بإحدى الجرائد المعروفة، وهو ما يدخل أعداءها في دائرة الخوف والمساومة، حيث يحاول كل طرف إغراءها بالمال كي لا تذكر اسمه في مذكراتها، وأمام تمسكها بمشروعها، تتسع دائرة الصراع حتى تفضي إلى مقتل الرجلين.
 وعبر الكاتب عن قوة نصه الذي لا يكتفي على حد قوله بعرض الأحداث بل يدخل في عمق الشخصيات حيث تطرق إلى شخصية الراقصة، المتأثرة بطفولتها القاسية إذ لم يتقبلها والدها منذ ولادتها لأنه انتظر “الغوثي” و مصطلح “الغوث” مستمد من المقامات الصوفية وهو درجة من التقرب إلى الله، ولكن مشيئة الله أرادت أن يكون المولود بنتا فسموها “الغوثية”، وهو ما جعله يطلق زوجته التي فضلت أن تبقى هائمة بين المدن على أن ترجع إلى عرشها الذي تحكمه تقاليد بالية تنظر بازدراء للمطلقة والأرملة.
 ولكنها رحلة شاقة جعلتها تتخلى عن ابنتها إلى الراقصة “الزايخة” ومن هنا كانت “الغوثية” ضحية المجتمع الذي رفضها منذ ولادتها فشكل لديها عقدة الرفض التي لازمتها طوال حياتها.  ويقول “حسين طيلب” إن فكرة نصه استلهمها من قصة عجوز تعرّف عليها في إحدى مناطق الوطن اسمها “الغوثية”، وأضاف أنه أعجب بقصة هذه الأخيرة، التي تعبر عن “مسار حياتي مضطرب”، حيث كانت هذه العجوز من أشهر راقصات المنطقة في الخمسينيات، وأنها رجعت بعد رحلة طويلة مع الفن والرقص إلى حياتها الطبيعية واتخذت لها منزلا منفردا لتقضي فيه بقية عمرها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة