المنتخبون المحليون يطالبون بفتح تحقيق … أزيد من 16 مليار وزعت على الجمعيات ببجاية

المنتخبون المحليون يطالبون بفتح تحقيق … أزيد من 16 مليار وزعت على الجمعيات ببجاية

كشفت مصادر مطلعة من بلدية بجاية عن لجوء عدد من المنتخبين المحليين إلى إعداد تقارير مفصلة حول حجم التبذير والتلاعب بالمال العام الذي بلغ ذروته في غياب سلطة الرقابة للحد من هذه المهازل. وأثارت طريقة توزيع الإعانات المالية على بعض الجمعيات سخطا كبيرا في أوساط المنتخبين الذين قدروا الغلاف المالي الذي التهمته الحركة الجمعوية بأزيد من 16 مليار سنتيم، أي ما يعادل 13 بالمائة من ميزانية البلدية المقدرة بـ 136 مليار سنتيم. وتقول مصادر على صلة بهذه القضية التي ستأخذ مجراها أمام الجهات القضائية أن عملية توزيع هذه الإعانات في غياب رقابة على طرق صرفها يكشفها غموض. كما لا تستبعد مصادرنا وجود صفقات بين رؤساء الجمعيات والمشرفين على اللجنة المكلفة بدراسة وانتقاء المستفيدين من هذه الإعانات. وتؤكد ذات المصادر أن لجنة الحفلات التابعة لبلدية بجاية قد استفادت من مبالغ مالية باهضة وصلت إلى مليار سنتيم، يليها الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية جناح محمد مدني الذي يتواجد اعضاؤه في أغلب الجمعيات الرياضية والثقافية. وكشفت ذات المصادر أن حزبا سياسيا كبيرا قدا اغترف من خزينة البلدية بطرق أخرى باستعمال اختام هذه الجمعيات وبعض المنظمات الجماهيرية لعقد اجتماعاته وتنقلاته إلى ولايات أخرى كقسنطينة والجزائر العاصمة.
وتشير المعطيات المتوفرة لدينا أن بلدية بجاية ستكون مسرحا لتبادل التهم والتقارير بين المنتخبين خلال الأيام القادمة وقد تمتد عمليات كشف عورات المسؤولين إلى ملف العقار وأمور أخرى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة