الموريتاني الشنقيطي أميرا لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

الموريتاني الشنقيطي أميرا لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

تحالف خارجي لتجسيد

أهداف أجنبية لزعزعة استقرار الجزائر

علمت “النهار” من مصادر موثوقة، أن قياديين في تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، النشط تحت إمرة أبو مصعب عبدالودود واسمه الحقيقي عبد الملك دروكدال، بعثوا برسالة إلى تنظيم القاعدة الأم، بزعامة أسامة بن لادن، تتحدث عن وضعالتنظيم المسلح، خلال السنوات الأخيرة، والخروقات التي شابته، وحسب المعلومات المتوفرة لدى “النهار”، فإن الرسالة تضمنتشرحا وافيا عن التجاوزات التي عرفها التنظيم المسلح خلال السنوات الأخيرة، خاصة ما تعلق بالعمليات الانتحارية المنفذة فيحق الجزائريين، رغم الفتاوى التي أصدرها علماء الأمة الإسلامية التي اعتبرت ما يحدث بالجزائر، استباحة لدماء المسلمينالمعصومة شرعا.

وذكرت المراجع التي أوردت الخبر لـ “النهار”، أن العناصر المنتمية لتنظيم الجماعة السلفية، وجهت الرسالة قبل حوالي ثمانيةأشهر، عبر البريد الخاص لأحد المكلفين بنشر تسجيلات أيمن الظواهري، وقعها قياديون في تنظيم “الجماعة السلفية للدعوةوالقتال”، ممن ما زالوا ينشطون في الجبال، تمكنت مصالح الأمن من التعرف على أسمائهم، بناء على إفادة أحد القياديينالموقوف حديثا بالصحراء الكبرى، وقد تضمنت الرسالة مطلبا يعد دعوة إلى الانقلاب، يتعلق بنقل قيادة التنظيم المسلح إلى أحدالمراجع الموريتانية المعروفة ضمن التنظيم المسلح، المدعو عبد الرحمان أبي أنس الشنقيطي، عضو مجلس الشورى وقاضيإمارة الصحراء” في تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، لتولي إمارة “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، خلفا لعبدالملك دروكدال، وقد عرف الشنقيطي مؤخرا نشاطا ملحوظا بإصدار بيانات وتسجيلات، سعى من خلالها لتبرير النشاطالإرهابي بالمغرب العربي، آخرها كانت إصدار جديد تحت اسم “لبيك أبا يحيى”، جاء ردا على مطلب القيادي في التنظيمالإرهابي أبو يحيى الليبي، المتعلق بنقل ما أسماه بـ “الجهاد” من فلسطين إلى الجزائر.

استجداء لبن لادن وتبريرات واهية لتجسيد أطماع أجنبية

وحددت الرسالة التي تلقاها التنظيم الإرهابي للقاعدة الأم، جملة من الخروقات التي نفذها التنظيم الإرهابي بزعامة دروكدال،مؤكدة في هذا الشأن رفض كل العناصر المسلحة في تونس، المغرب وليبيا إقامة أي علاقة مع القيادة الجزائرية للتنظيمالإرهابي، ممثلة في المدعو أبو مصعب عبد الودود، نتيجة تكرر عمليات الاختراق التي تسببت في القضاء أو توقيف العديد منالنشطين المغاربة، على غرار توقيف 12 مغربيا في الجزائر، وتسليمهم إلى السلطات المغربية، علاوة على القضاء على أربعةآخرين منذ 2006، وفي سياق عمليات الاختراق التي مكنت من دحر صفوف التنظيم الإرهابي، توقيف 23 ناشطا تونسيابالجزائر، سلمتهم الجزائر إلى نظيرتها التونسية وتمت محاكمتهم في تونس، علاوة على القضاء على سبعة نشطين آخرين،وتوقيف أربعة ناشطين من ليبيا، منهم قيادي بارز، والقضاء على اثنين آخرين في عمليات مختلفة لقوات الأمن الجزائرية، وشددالقياديون في الرسالة الموجهة إلى زعيم التنظيم الإرهابي للقاعدة الأم أسامة بن لادن، على أن كل العمليات التي مست النشطينالمغاربة، تمت بناء على الوشاية والاختراقات التي يعرفها التنظيم المسلح، مشيرين حسبما نقلت مصادرنا عن فحوى الرسالة،أن عمليات الاختراق تسببت في تراجع الدعم الخارجي الذي كان يحظى به التنظيم المسلح سنة 2007.

ويرى متتبعون يشتغلون على الملف الأمني، أن الرسالة الصادرة عن قياديين في “الجماعة السلفية”، جاءت في الوقت الذيتحاول القيادة الحالية للتنظيم الإرهابي، التخلي نهائيا عن استهداف المدنيين بعد تجربة عامين من العمليات الانتحارية، التيكشفت الوجه الحقيقي للتنظيم الإرهابي الذي كان يدعي أنه يركز عملياته ضد قوات الأمن، وأوضح الخبراء أن ما جعل هذهالعناصر تلجأ إلى القاعدة الأم، هو أن القيادة المحلية لتنظيم “القاعدة” في موريتانيا هي التنظيم الوحيد الذي لا يزال ينشط ضمنمنهج “القاعدة” الأم، إذ تركز عناصره عملياتها خلال الأعوام الأخيرة، ضد الأمريكيين والفرنسيين دون المساس بحياة أيمدني في موريتانيا، بينما أوقفت خلايا المغرب وتونس وليبيا كل أنشطتها، بسبب رفضهم القيادة الإقليمية الجزائرية.

ويضيف متتبعون؛ أن هذه الخطوة التي أعلنها قياديو الجماعة السلفية، تدخل في إطار الاستراتيجية التي تسعى دول أجنبيةلتجسيدها بالجزائر، حيث تساءل هؤلاء عن المغزى من تمسك العناصر الإرهابية بإنشاء هذا التنظيم في الجزائر، بالموازاة معمحاولة توجيه تولي قيادته للموريتاني الشنقيطي، مؤكدين في هذا الصدد، أن الهدف من كل هذا، هو تأكيد ما دأبت السلطاتالجزائرية عن نقله في كل مرة، بالقول أن الإرهاب بالجزائر، هو من صنيع دول أجنبية، ولا علاقة له لا من قريب ولا من بعيدبالإسلام، علاوة على محاولة خلق تحالف خارجي ضد الجزائر، بعد أن أعلن الشنقيطي دعمه للمدعو أبو يحيى الليبي، لتأتيهذه الرسالة للكشف عن نية قياديي التنظيم في تجسيد أطماع أجنبية، في وقت جرّم علماء الأمة الإسلامية النشاط المسلحبالجزائر، محرمين بذلك تقتيل الجزائريين مدنيين أو رجال أمن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة