“النهار” تكشف تفاصيل الاجتماع الأخير لمدير عام مجمع سوناطراك بأعضاء النقابة:زيادات في أجور عمال المهن القاعدية بسوناطراك بنسب من 15 إلى 20 بالمائة

“النهار” تكشف تفاصيل الاجتماع الأخير لمدير عام مجمع سوناطراك بأعضاء النقابة:زيادات في أجور عمال المهن القاعدية بسوناطراك بنسب من 15 إلى 20 بالمائة

إستثناء عمال الإدارة و المالية والمنحة السنوية تدفع غدا بزيادة بـ 15 بالمائة

شرع العديد من عمال قسم الإنتاج بالمديريتين الجهويتين لحاسي الرمل وحاسي مسعود المنضويتين تحت إدارة سوناطراك، في إضراب عن الطعام ابتداء من صبيحة أول أمس الخميس، تعبيرا عن تذمرهم وسخطهم على الزيادات في شبكة الأجور التي أقرها الرئيس المدير العام للمجمع محمد مزيان، وهي زيادات مست عمال المهن القاعدية دون غيرهم، تراوحت من 15 إلى 20 بالمائة، ما دفع 2500 عامل إلى التهديد بالشروع في إضراب عن الطعام في حال عزوف مزيان عن مراجعة التوصيات التي توج بها اجتماعه الأخير.
وكشفت مصادر موثوقة بالشركة الوطنية للمحروقات، في تصريح خصت به “النهار”، أن الزيادات التي أقرها الرئيس المدير العام محمد مزيان خلال اللقاء الذي جمعه بأعضاء نقابة المؤسسة وممثلين عن المديريتين الجهويتين محل الاحتجاج، منتصف جويلية الجاري، توج بتوصيات كانت في صالح عمال المهن القاعدية مثل الهندسة والإنتاج، الصيانة الميكانيكية، الاستغلال وكذا الأمن الصناعي، بينما استثنى مزيان عمال الإدارة، المالية، التموين والانجازات من الزيادة التي أقرها بنسب تراوحت من 15 إلى 25 بالمائة، الأمر الذي حفيظة مالايقل عن 2500 عامل يشتغلون بقسم الإنتاج بالمديريتين الجهويتين بكل من حاسي الرمل وحاسي مسعود الذين يهددون بتصعيد لهجة الاحتجاج، تضامنا مع نظرائهم الذين شرعوا في إضراب عن الطعام في كل من “ڤاسي طويل” و”ورد نص”، تطالبهم بتعميم الزيادة في شبكة الأجور لتشمل 20 ألف عامل في القطاع وبنسبة تفوق 25 بالمائة، مقابل 40 بالمائة زيادة في المنحة السنوية التي من المنتظر أن تشرع إدارة سوناطراك في دفعها يوم غد الأحد، التي عرفت زيادة بنسبة 15 بالمائة بناء على التوصيات التي خرج بها اللقاء الأخير.
وأكدت مصادرنا أن التوصيات التي خرج بها الاجتماع الأخير المنعقد يوم 15 جويلية الجاري لتسوية وضعية العمال فيما يتعلق بشبكة الأجور، رفضها المعنيون، وطالبوا بمراجعتها من خلال عقد لقاء ثاني لطي الملف محل النقاش في أقرب الآجال الممكنة، مهددين بالدخول في إضراب وطني مفتوح يشل قطاع المحروقات.
للإشارة، فإن المنحة السنوية لعمال سوناطراك تقدر في الوقت الحالي بـ85 ألف دينار، بينما يطالبون برفعها إلى سقف 120 دينار، بعد ارتفاع أسعار البترول إلى 144 دولار للبرميل في الآونة الأخيرة والأرباح التي حققها المجمع في ظرف السنوات الخمس الأخير ة قدرت بـ45 مليار دولار.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة