“النهار” رافقتها في جولتها الفنية والإعلامية بدمشق:”فلة عبابسة” وتناشد وزير الداخلية المصري لرفع منعها من دخول مصر و تعيّن صفوح شغالة مديرا لأعمالها الجديدة

“النهار” رافقتها في جولتها الفنية والإعلامية بدمشق:”فلة عبابسة” وتناشد وزير الداخلية المصري لرفع منعها من دخول مصر و تعيّن صفوح شغالة مديرا لأعمالها الجديدة

نظمت إذاعة “ميلودي أف م” بفندق الشيراتون بدمشق، الأربعاء الماضي، مؤتمرا صحفيا للمطربة الجزائرية “فلة عبابسة” بمناسبة توقيع جديدها المعنون بـ “معزوزة يا شام”، والكشف عن مشاريعها القادمة بعد شفائها من العملية الجراحية التي أجرتها في ألمانيا شهر فيفري الماضي.
“فلة” أفصحت خلال مؤتمر صحفي، رافقتها فيه جريدة “النهار”، عن نقل إدارة أعمالها إلى دمشق وتوكيل إدارة أعمالها إلى الشاعر السوري الكبير صفوح شغالة الذي كتب لها كلمات أغنيتها الجديدة “معزوزة يا شام”.
وفي ردها عن سؤال حول رأيها في ظاهرة احتكار شركات الإنتاج للفنانين، أبدت فلة رفضها القاطع لهذه الفكرة، وأشارت إلى أهمية حرية الفنان في إنتاج الفن الراقي، مضيفة أن احتكار الفنان يقيده ويحد من انتشاره وبالتالي يؤثر على الشركة المنتجة.
وتطرقت “فلة” أيضا إلى أغنيتها الجديدة التي تعاملت فيها مع كل من صفوح شغالة والملحن فاروق الجزائري وتوزيع مجد جريدة ومحب الراوي، وإنتاج شركة بنديراس، وأعلنت عن تصوير فيديو كليب مع الفنان الأردني عمر عبد اللات، مرتقب عرضه خلال أيام على القنوات الفضائية.
يذكر أن الندوة تبعها تنظيم حفل من قبل إذاعة “ميلودي أف أم” أحياه الفنان رضا، وحضره مساعد وزير الإعلام السوري، وعدد من الشخصيات السياسية والفنية ورجال الإعلام، فيما أوكلت مهمة تنشيطه للممثلة سوسن ميخائيل. وتتواجد فلة حاليا بالجزائر بعد عودتها ليلة الخميس من دمشق.

“فلة” أنا ابنة شهيد ولن أعمل مع اليهود كالشاب خالد.. ووردة لا تنافسني على لقب سلطانة العرب
وعلى هامش زيارتها لسوريا لإطلاق أغنيتها الجديدة “معزوزة يا شام” التي غنتها بمناسبة احتفالية دمشق كعاصمة للثقافة العربية 2008، تحدثت فلة لبعض وسائل الإعلام وكشفت في إحدى لقاءاتها كرد على سؤال حول من كان وراء تنصيبها كسلطانة للطرب العربي، أن ذلك يعود للجمهور وأكدت أنها سلطانة الطرب ولا أحد ينافسها في ذلك حتى وردة الجزائرية، مبررة كلامها بظهور أكثر من مطرب شبيه لجورج وسوف لكنه يبقى هو السلطان والأصيل.
وعن سؤال آخر حول انتشارها عربيا بعدما غيّرت لهجتها الجزائرية واستعملت لهجة أو لغة يفهمها الجميع ومفردات مصرية، خليجية ولبنانية على عكس أبناء بلدها أمثال الشاب خالد ورشيد طه، اللذين لم يحتاجا إلى ما احتاجه غيرهم لكسب الشهرة، فأوضحت أنها لم تغير لهجتها، بل تمسكت بجزائريتها وهي تعتز بكونها بنت شهيد، وبالتالي لا يمكنها العمل مع الشركات العالمية التي -حسبها- كلها يهودية، قائلة “أنا لا أعمل لدى شركة تستخدم لهجتي وصوتي ثم تركلني، أغني لكل الوطن العربي وبكل لهجاته، ثم عبر من سمعتم بالشاب خالد؟ أكيد عن طريق فضائيات عالمية وبالتالي عن طريق شركات عالمية، سوّقوا أنفسهم عن طريق الشركات، وهذا بالإمكان تحقيقه عن طريق توقيع العقود مع الشركات العالمية.

حزب الله ساعد “فلة” للخروج من بيروت تحت الرصاص:وتناشد وزير الداخلية المصري لرفع منعها من دخول مصر

ومباشرة بعد انتهاء المؤتمر في دمشق، وقد سلمت لها الجزائر عن طريق فلة مشعل عاصمة الثقافة العربية وغنت لها”معزوزة يا شام”، عادت سلطانة الطرب العربي فلة الجزائرية إلى الجزائر، وأكدت لـ “النهار”، التي رافقتها في جولتها إلى سوريا وبيروت، بأن أعضاء من حزب الله ساعدوها للخروج من تحت القصف الذي شهدته بيروت في الأيام الأخيرة، وهذا ما عطلها عن تصوير كليب الأغنية “كان زمان” التي كانت ستسجلها مع المخرجة جيهان.
المطربة فلة أكدت لـ “النهار” كذلك بأنها وجهت رسالة للسيد وزير الداخلية المصري تؤكد له عن طريق محاميها الخاص، محسن جلال في القاهرة، بأنها ما زالت ممنوعة من دخول التراب المصري رغم أن القانون الذي منعها لم يعد ساري المفعول منذ 2001 ، وأن شخصا يدعى “عاصم مروان” يعمل في وزارة الداخلية هو من يقف وراء منعها من الدخول لمصر خوفا منها ومن نجاحها وتفوقها هناك.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة