“باية” تناشد السلطات العليا إخراجها من الوضعية المزرية

  • “إني أفترش الشارع منذ سنتين بعد طردي من المنزل العائلي الذي كنت أقطنه وهو ملك للورثة، وهذا بقرار من المحكمة، وذلك بعد وفاة زوجي”   هي حالة السيدة “زحوف باية” بعد وفاةزوجها المرحوم “سي حايف”، التي تقطن بشارع سعيد قودري ببلدية المدنية بالعاصمة و التي طردت من منزل عائلة زوجها مباشرة بعد وفاته سنة 2006،لأنه ملك للورثة وقاموا بطردهاعن طريق حكم من المحكمة بالعاصمة، ما جعل باية تقيم كوخا صغيرا بالمحاذاة من المنزل الذي كانت تقطن به قرب بلدية المدنية، وأضافت باية في رسالة تناشد فيها رئيس الجمهورية التدخللإنقاذها من الجحيم الذي تعيشه في الشارع قائلة “أنا أعيش في هذا الكوخ أمام أعين كل المسؤولين بالبلدية”، مؤكدة أن رئيس بلدية المدنية وعدها بالإستفادة من سكن اجتماعي لرد الإعتبار لهاكامرأة لا سند لها ولا كفيل يحميها، لكن لم تكن باية من المستفيدين من السكنات الاجتماعية سنتين على التوالي، وهذه السنة بالرغم من أنها في حاجة جد ماسة إلى بيت يأويها، خصوصا ونحنفي فصل الشتاء، فإن الكوخ الذي تعيش به لا يحتوي على أبسط ضروريات العيش الكريم، بالإضافة إلى أنها تعيش لوحدها في وضعية جد مزرية، ولا تزال تعاني نتائج هذه الوضعية الوخيمة   

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة