بربارة: “لم نسجّل مشادات بين الحجّاج والمشكل يكمن في صغر مساحة منى”

بربارة: “لم نسجّل مشادات بين الحجّاج والمشكل يكمن في صغر مساحة منى”

أوضح أبو عبد الله غلام الله، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، أن ظروف الحج للموسم الجاري كانت صعبة جدّا، بسبب العدد الكبير من الحجاج، مشيرا إلى أن التصوّر الذي يراه البعض والمتعلق بتدنّي الخدمات مختلف عن الحقيقة، لأن الحج بصفة عامة هو مشقة

  • وأوضح الوزير أن أعوان الحماية المدنية يحاولون تقديم مجهودات أكبر على الرغم من أن التجربة تعدّ الأولى من نوعها بالنسبة لكل الأعوان، وهو الشيء نفسه بالنسبة لبعض الوكالات التي تكفلت بخدمة الحجاج، مشيرا إلى أن تراجع مستوى الخدمات المقدمة من قبل بعثة الحج للموسم الجاري، يعود لكون أعضاء البعثة جدد في الميدان باستثناء عدد قليل منهم، قائلاالتجديد مهم ولا يمكن الاعتماد على القدماء فقط، وحتى يمتلك الجدد خبرة يجب أن ينزلوا إلى الميدان“.
  • وقال غلام الله، أمس، في اتصال معالنهارمن البقاع المقدسة: إن الفرق في العدد، بين المؤطّرين في السابق وحاليا، يصل إلى الضعف،  حيث وبعد أن كان العدد الإجمالي لهم في العام المنصرم يصل إلى 40 مؤطرا أصبح الموسم الجاري 180 مؤطرا بمن فيهم المكلفون بالإسكان، مؤكدا أن الوزارة قامت بدورها بتجنيد عدد من المؤطرين لمساعدة أعضاء البعثة، للمساهمة بخبرتها في خدمة الحجاج، وأشار الوزير إلى أن البعثة قدّمت عملا متميّزا بشهادة جميع الملاحظين، مستبعدا إعادة مهمة خدمة الحجاج للوزارة.
  • من جهته أكّد الشيخ بربارة مدير الديوان الوطني للحج والعمرة أن عدد الوفيات في صفوف الحجاج ارتفع إلى 11 حالة إلى غاية مساء أمس، إلى جانب نقل 4 آخرين للمستشفى بعد تعرّضهم لوعكات صحية، مشيرا إلى تسجيل تيهان 3100 حاج جزائري تم التكفل بهم جميعا وإرجاعهم إلى أماكن إيوائهم، مع التكفل بـ 80 حاجا ضاعت أموالهم.
  • وعن الاشتباكات التي حدثت في أوساط الحجاج الجزائريين، قال بربارة إنه لم يكن هناك أيّ اشتباك قائلاأنا شخصيا لم أقف على أي اشتباك، كما لم تقف مصالحنا على ذلك، وما تم نشره من قبل البعض كذب، المشكل كله يكمن في عدم سعة منى للحجاج، لأن العدد كان مرتفعا مقارنة بالسعة الحقيقة للمكان، حيث أقبل على منى أكثر من 3 ملايين حاج في الوقت الذي تسع المنطقة 1.4 مليون فقط“.
  • عــــــــــــــــــــــــــــــــاجل

سجّلت مصالح الحماية المدنية وفاة كل من عبد الله أحمد مبروت، المولود في 26 نوفمبر 1934 بجيجل، والحاجة محراش جميلة صاحبة الـ 48 سنة، المنحدرة من أولاد فايت، بعد تعرضها لسكتة قلبية، أول أمس، كما أحصت 26 ألف وجبة ساخنة وتوزيع 26 ألف غطاء، على مستوى عرفات


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة