بروفيسور مزيف يجري عملية تجميلية لفتاة بأدوات النجارة في العاصمة

بروفيسور مزيف يجري عملية تجميلية لفتاة بأدوات النجارة في العاصمة

سميرة شابة في

ريعان شبابها، كذب وخداع البروفيسور المزيف وتحايله الكبيرين جعلاها تعيش كابوسا، لا زال لحد الآن راسخا بمخيلتها، لا الظروف ولا الزمن يستطيعان محو ما ترك صاحب الادعاء المزيف وقاتل الأحلام الجميلة والبريئة.

تروي الشابة سميرة تفاصيل تعذيبها أثناء العملية التجميلية التي أجراها لها بروفيسور مزيف، والدموع تنهمر من خديها، روت وبمرارة، التفاصيل الكاملة لأول مثول لها أمام قاضي محكمة سيدي أمحمد قبل رجوع القضية بعد الخبرة التي طلبها القاضي، فهذه الشابة لجأت إلى البروفيسور ”ب.جمال” بعدما دلها عليه طبيب من دلس، كونها تعاني من تساقط كبير بشعرها، خاصة بعد زلزال 2003  ببومرداس، ولأنها كانت في عجلة من أمرها لاقتراب موعد خطبتها اتصلت بالبروفيسور المزيف في 24 ماي2004 ، هذا الأخير طلب منها مبلغ20مليون سنتيم وخفض لها المبلغ إلى14 مليون سنتيم، وطمأنها على نجاح العملية-تقول الضحية- بعد تحاليل وأشعة أجرتها، قامت بإحضار المبلغ رفقة أخيها في يوم خميس، ليؤجل هذا الموعد إلى يوم مشؤوم هو يوم اليهود السبت، وصلت إلى مكتب البروفيسور الذي هو شقة، أدخلتها الممرضة إلى غرفة على شاكلة المطبخ، لحقت بها طبيبة مساعدة حلقت لها نصف شعرها، وأمرتها بالصعود على الطاولة، أين قاموا بربط يديها ورجليها-تضيف سميرة- وهي بحالة صراخ وبكاء كبيرين تتوسله بفك رباطها وتعده بعدم حراكها، واصل تعذيبها، دون تخذيرها، فتح فكها، نزع لها ضرسين بمفك براغي”كلاب”، ثم قام بنزع عظمة من مقدمةأسفل الفك، وضعها في إناء وبدأ يقطع وسط رأسها، نزع لها قطع عدة من مقدمة الرأس، ثم وضع عظمة الفك في الجمجمة تحت الجلد، ربطها بخيط وتركها ظاهرة، كل هذا وسميرة تبكي وتصرخ، ثم قام بلف رأسها بشاش كالعمامة وتركها تخرج، حيث وراء هذه الحادثة، دخلت المستشفى لمدة 3 أيام وهي لا تتكلم ولا تع ما يدور حولها، ولما استفاقت أدركت حجم الكارثة..  تقول الضحية في معرض حديثها، أن أشقائها سألوا عن هذا البروفيسور المزيف، فنصحوهم بإيداع شكوى ضده، كونه لا يمت بصلة للجراحة التجميلية.

وقد أكد المتهم البروفيسور المزيف أنه حقيقة أجرى عملية تجميلية للفتاة سميرة، وأنه أستاذ في الطب وبعدة اختصاصات منها الأذن، الحنجرة، وليس له أية شهادة لممارسة الجراحة التجميلية، منكرا في ذات الوقت تسببه في أية مضاعفات للمريضة. 

في حين أدان دفاع الضحية بشدة الممارسة الإجرامية التي قام بها البروفيسور المزيف، وأكدت أن هذا الأخير استعمل وسائل النجارة في العملية الجراحية منها”الكلاب”وما شابه ذلك، وطالبت بإعادة تكييف القضية من النصب والاحتيال وانتحال صفة، إلى التعذيب والتشويه،كون الوقائع خطيرة وترمي لجناية، وطالبت بتعويض 500 مليون سنتيم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة