بعدما التهمت تعويضات ملاك الأراضي ما يقارب 19 مليون دينار…موالو النعامة يطالبون بمعابر على خط السكة الحديدية بشار-المشرية

بعدما التهمت تعويضات ملاك الأراضي ما يقارب 19 مليون دينار…موالو النعامة يطالبون بمعابر على خط السكة الحديدية بشار-المشرية

كشفت مصادر موثوقة لللنهار أن مبلغ التعويضات المتعلق بتسوية وضعيات ملاك الأراضي الواقعة على حافتي خط السكة الحديدية السريع المشرية- بشار بتراب ولاية النعامة فاق أزيد من 19 مليون دج خصص للملاك الأصليين ضمن الآليات القانونية المعمول بها، وذلك بهدف الاستفادة من تلك المساحات العقارية قي سياق المنفعة العامة، من جهة ثانية طالب أصحاب الأراضي الفلاحية بضرورة فتح مقاطع وتهيئتها حتي يتسنى لهم التحرك بمركباتهم بسهولة. وقد تمت استشارة مسؤولي المشروع ووكالة إنجاز وتجهيز منشآت السكك الحديدية لإمكانية إعداد دراسة إضافية بصفة استثنائية تتيح وضع معابر طرقية تقطع الخط السريع للسكة الحديدة الجاري إنجازه لربط ولايتي النعامة وبشار من أجل فك الخناق عن الموالين القاطنين بالبوادي والتجمعات السهبية الذين يستعملون المسالك الرعوية للوصول إلى شبكات الطرق الرئيسية المعبدة.
وأعلن مسؤول من الشركة الوطنية للسكة الحديدية أن إنجاز الخط السريع للسكة الحديدية الرابط بين المشرية وبشار على مسافة 360 كلم، والذي كان من المقرر أنه سيشغل في جوان من السنة الجارية قد سجل تأخرا كبيرا بسبب طبيعة تضاريس المنطقة وبلغت نسبة الإنجاز حوالي 60 في المائة عبر كافة مقاطع الإنجاز وخاصة عبر الشطرين الشمالي والجنوبي أين انتهت أشغال التسطيح العام وإنجاز المنشآت الفنية والمقاطع الترابية وتهيئة المسارات، عدا بعد الصعوبات التي تسجل بمناطق جبلية ومنعرجات صخرية بـ تيوت ومغرار.
من جهته، يواصل مصنع الدعائم الإسمنتية والحديدية تركيب وإنتاج زهاء 695 ألف وحدة من هذه المواد اللازمة للخط الجديد من طرف شركة “أنفرافير” بمنطقة عين مقطع الدلي على بعد 20 كلم جنوب بلدية النعامة، حيث سيتم تثبيت الدعائم الإسمنتية بالموازاة مع وضع قرابة 45 ألف طن من السكك الحديدية، والتي تم الانتهاء من تثبيتها حتى نهاية السنة الماضية عبر مسافة تقارب 65 كلم.
للإشارة، تتواصل بتراب ولاية النعامة أشغال مشروع ثانٍ يرمي إلى تدعيم شبكة السكة الحديدية بغرب البلاد بتوصيل منطقة رجم دموش بولاية سيدي بلعباس بـالمشرية بولاية النعامة على مسافة 140 كلم، والذي تشرف عليه شركة “أستالدي” الإيطالية ويساهم في تشغيل اليد العاملة المحلية وإدماج التقنيين المتخصصين في التلحيم وأشغال المنشآت القاعدية وكذا سياقة الآليات الكبرى وغيرها. ويعتبر مشروعي المشرية- بشار والمشرية- رجم دموش عمليتين هامتين تهدفان إلى فك العزلة عن مناطق الجنوب وتغطيتها بشبكة القطارات السريعة التي تصل 160 كلم في الساعة وتقل نحو 600 ألف مسافر سنويا من خلال إنجاز سكة بعرض 1435 ملم وذات مقاييس حديثة من حيث تأمين الرحلات وجر قاطرات ثقيلة لنقل أكبر حجم من شحنات البضائع، والتي تصل إلى 700 ألف طن سنويا، مع تقليص كلفة استغلال الخطوط ورفع مردوديتها الاقتصادية. وفي السياق نفسه، تسجل أشغال إنجاز المحطة الرئيسية للقطار بـ «المشرية» والتي تعد الأكبر من نوعها من بين الخمس محطات الجارية أشغالها عبر الخط الجديد للسكة الحديدية بين «المشرية» وبشار نسبة 50٪. وموزاة مع ذلك، انطلقت أيضا خلال الثلاثي الأخير من السنة الماضية أشغال إنجاز محطتين تتواجدان بتراب ولاية النعامة واثنان عبر ولاية بشار وقد حددت آجال إنجاز محطة القطار بـ «المشرية»، والتي أسندت أشغالها لشركة «باتيجاك» بـ 12 شهرا. والجدير بالذكر أن مشروع السكة الحديدية المشرية بشار الذي تصل تكلفته المالية الإجمالية 43 ألف مليون دج وتنجزه مجموعة «آرك» المتشكلة من 7 شركات جزائرية و3 أخرى من فرنسا والنمسا والولايات المتحدة الأمريكية ينقسم إلى أشغال التسطيح وصرف مياه الأودية الذي انطلق في مارس 2005 وينتهي في مارس 2008، وقسم المنشآت الفنية البالغ عددها 11 جسرا بطول 396 مترا خطيا و9 معابر أخرى بطول 550 مترا خطيا ينتظر استلامها في مارس القادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة