بعد أن تسببت النفايات الطبية في تسجيل العديد من الإصابات بالعدوى…لجان خاصة لمكافحة الأمراض الاستشفائية بتيبازة

بعد أن تسببت النفايات الطبية في تسجيل العديد من الإصابات بالعدوى…لجان خاصة لمكافحة الأمراض الاستشفائية بتيبازة

شرعت، مؤخرا، مديرية الصحة والسكان لولاية تيبازة في تشكيل لجان خاصة لمكافحة الأمراض الاستشفائية أو ما يعرف في الأوساط الطبية بـ “نوزوكوميال” الناجمة عن النفايات الاستشفائية التي ترمى بشكل غير صحي بالمرافق الصحية، وبالموازاة مع ذلك فقد باشرت، مؤخرا، عملية تكوين المستخدمين الطبيين في مجال التعامل الصحي مع تلك النفايات التي أصبحت تشكل خطرا على حياة المرضى، العمال وكل المترددين على المنشآت الاستشفائية.
في غياب إحصائيات رسمية عن عدد الإصابات بالأمراض الاستشفائية بولاية تيبازة، تؤكد تقارير مديرية الصحة والسكان لذات الولاية المنحى الخطير الذي أخذته هذه الظاهرة جراء الارتفاع المستمر لعدد الإصابات بداء “النوزوكوميال” يحدث هذا في ظل الغياب الكلي للإجراءات والتدابير الوقائية لحماية صحة كل المترددين على المنشآت الصحية بمن فيهم متعاملي القطاعات الصحية وكذا المرضى والزوار.
وحسب مسؤولي قطاع الصحة والسكان لولاية تيبازة، فقد تم تسجيل العديد من الإصابات بهذا النوع من الأمراض عقب اتصال الأشخاص المصابين بالمراكز الصحية، وقد تمثلت تلك الأمراض في الالتهاب الفيروسي” ب” و”س” إضافة إلى داءي السل، السيدا وغيرها من الأمراض الأخرى الناجمة عن انتشار العدوى. واستنادا إلى تصريحات مسؤولي قطاع الصحة والسكان بولاية تيبازة، فقد انطلقت، مؤخرا، بجميع المستشفيات والهياكل الصحية المتواجدة عبر إقليم الولاية فعاليات البرامج الخاصة بتكوين ورسكلة عمال قطاع الصحة في إطار لجان مكافحة الأمراض الاستشفائية، وسيستفيد في هذا الإطار الأطباء من تكوين خاص باعتبارهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمختلف الأمراض والجراثيم، كما استفاد، مؤخرا، أعوان الصحة خاصة منهم الممرضين من تكوين خاص حول كيفية التعامل مع النفايات الاستشفائية ذات القدرة على العدوى، هذا ومن المنتظر أن يستفيد أيضا أعوان النظافة الذين كانوا يتكفلون بمهمة الإطعام من تكوين مماثل.
للإشارة، فإن بعض الأطباء سيستفيدون من تكوين خاص حول أمراض النوزوكوميال التي تعتبر من أحدث التخصصات الطبية بالجزائر في الوقت الذي قطعت فيه الدول الغربية أشواطا معتبرة كما ستشمل الدورات التكوينية والرسكلية المبرمجة في هذا الإطار جميع العاملين بقطاع الصحة حتى لا تتحول مستشفياتنا إلى مراكز عبور لمختلف أنواع الأوبئة التي باتت تشكل خطرا كبير على الصحة العمومية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة