بلدية آيت “خليلي” بولاية تيزي وزو… عندما تتحول صناعة الفخار إلى مصدر رزق

بلدية آيت “خليلي” بولاية تيزي وزو… عندما تتحول صناعة الفخار إلى مصدر رزق

لا تزال العديد من المناطق

النائية بولاية تيزي وزو تعيش الأمرين جراء تجاهل السلطات المحلية التي لا تزال تلتزم الصمت، على الرغم من النداءات المتكررة التي أودعها الأهالي في العديد من المناسبات، غير أنه لا أحد من المسؤولين تحرك، ما شجع العديد من شباب هذه المناطق على الهجرة عن طريقالحرڤةإلى الدول الأروبية بحثا عن حياة أفضل.

وجهتنا كانت إلى بلديةآيت خليليبأعالي ولاية تيزي وزو، أين فضلنا الاتجاه إلى بلدية آيت خليلي المعروفة على المستوى الوطني بصناعة الفخار، وهي بلدية متواجدة شرق مدينة تيزي وزو على بعد 50 كلم، يزيد سكانها عن 11 ألف نسمة. أقلتنا حافلة للنقل الجماعي من مدينة تيزي وز إلى دائرة مقلع ثم إلى بلدية آيت خليلي وسرنا على ارتفاع 1300 متر، ونحن نصور المناظر الطبيعية الخلابة المميزة لهذه المنطقة.

رحلة الألف ميل تبدأ من آيت خليلي

من هنا بدأت رحلتنا إلى قرى ومداشر آيت خليلي الذي فضل العديد من شبابها الهروب منها نحو المدن الأروبية بحثا عن حياة أفضل، وهي الفكرة التي طغت على أغلبية شباب هذه المنطقة، وهي الحالات التي توقفنا عندها ونحن نتجاذب أطراف الحديث مع سائق الحافلة التي استقلينها للتوجه إلى المنطقة، وفي هذا الصدد قال محدثنا أن 5 من إخوانه هاجروا إلى فرنسا  وبقي وحيدا في العائلة، خاصة وأن له أخوات وأبواه طاعنين في السن، إلا أنه أكد لناوبكل فخرأنه تحصل على الجنسية الفرنسة، وأضاف: “لا تجدون في بلديتنا عائلة لم يهاجر فيها على الأقل 5 أو6 من العائلة، أغلبية سكان البلدية نساء وشيوخ وعجائز“. وكنا نلاحظ في طريقنا العشرات من الفيلات الفخمة المبنية على الطريق الرابط بين دائرة مقلع ومبنية على طراز أوروبي فرنسي وبلجيكي، وكأننا في إحدى المدن الاروبية ما يدل على التأثر الكبير بالثقافة الاروبية.

 مكتب فخم لرئيس البلدية وشباب المنطقة يعانون الضياع

وصلنا إلى مقر البلدية، أين طلبنا من السائق أن يوقف سيارته ودخلنا إلى مقر البلدية واستقبلنا رئيس البلدية السيد تبيش الهادي في مكتبه الفخم بعدما عرض علينا برامج ومخططات البلدية واهتمامات سكان القرى الاثني عشرة للبلدية وهي (اث خير . بوعلة . تيزي بمان. اقولميم. تندلست. اقلع . هشام . ساحل. بوعشير. ايت ديح. اكرو و مغيرة )، أكد لنا أن هجرة الشباب في هذه البلدية ظاهرة وأن البلدية تستقبل ارساليات يزيد عددها  عن 250 ارسالية من طرف القنصلية الجزائرية بفرنسا منذ نهاية 2005 تطالب فيها البلدية إرسال نسخ طبق الأصل لوثائق الحالة المدنية لإثبات حقوق الاستفادة من منح التقاعد والحصول على الجنسية، ويعود هذا إلى التجاوزات والتزويرات التي تحصل في هدا المجال والاهتمام البالغ في الحصول على الجنسية.

البلدية تحصي أكثر من 900 مسكن شاغر هجره أهله إلى المدن الاروبية

أفاد محدثنا أن البلدية أحصت مؤخرا 999 مسكن شاغر في البلدية، هجرها سكانها لأسباب مختلفة نحو المدن الاروبية بحثا عن حياة أفضل. واصلما رحلتنا بعد أن طلبنا من السيدالمير أن ينقلنا إلى إحدى  قرى البلدية لنقل انشغالات المواطنين، ووقع الإختيار علىاث خير أكبر قرية بالبلدية تقع على بعد حوالي 4 كلم من مقر البلدية، وتعرف على المستوى الوطني بصناعة الفخار. في مدخل هذه القرية قابلنا مصنع الفخار الذي قال عنه رئيس البلدية أنه كان مؤسسة عمومية أصبح يسيرها أحد الخواص، هذا المصنع كان   يشتغل فيه ما


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة