بوتفليقة يعزي دول الأعاصير

بوتفليقة يعزي دول الأعاصير

بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة برسائل تعزية وتعاطف لنظرائه رؤساء وملوك الدول التي مستها الأعاصير.

وشملت التعازي الأمريكي “دونالد ترامب” والفرنسي “ايمانويل ماكرون”، الكوبي “راؤول كاسترو روث”،ملكة انجلترا “إليزابيث الثانية”، ملك هولندا “فيلام ألكسندر”.

وأتت رسائل التعازي  إثر الأعاصير التي خلفت خسائر بشرية ومادية في أمريكا وجزر الكراييب.

وأكد بوتفليقة في رسالته إلى “ترامب”: “لقد تلقيت ببالغ الأسى خبر الخسائر الهامة التي خلفتها الأعاصير المتتالية”.

وضربت عدة أعاصر، ولايات تكساس ولويزيان وفلوريداي وهي كلها كوارث تسببت في خسائر بشرية ومادية هامة.

وأضاف الرئيس بوتفليقة: “لا يسعني أمام هذه المآسي المؤلمة، إلا أن أقدّم لكم تعازيا الخالصة باسم الجزائر حكومة وشعبا”.

وتابع: “أصالة عن نفسي، أعبّر لكم وللشعب الامريكي الصديق عن تعاطفنا العميق”.

وكتب رئيس الجمهورية في رسالته الى الرئيس الفرنسي: “تلقيت بكثير من الحزن والأسى نبأ الخراب الذي سبّبته الاعاصير المتتالية”.

وضربت الأعاصير جزيرتي سان مارتين وسان بارتيليمي حاصدة أرواحا بشرية، ومخلفة خسائر هامة في المنشآت الاقتصادية والاجتماعية”.    

وتابع الرئيس يقول: “بهذه المناسبة الأليمة، أتقدم إليكم بإسم الجزائر شعبا وحكومة، وأصالة عن نفسي بالتعازي الخالصة”.

وأضاف الرئيس: “وأعرب لكم عن تعاطفي معكم والشعب الفرنسي الصديق”.

وأضاف: “كما أعرب عن تضامني مع العائلات التي مستها هذه الكارثة الطبيعية، راجيا منكم أن تنقلوا إليهم خالص التعازي والمواساة”.

وفي برقية بعث بها الرئيس إلى نظيره الكوبي “راؤول كاسترو روز” عقب إعصار إيرماي، أبدى بوتفليقة “عميق تعاطفه” و”خالص تضامنه”.

وأضاف “متيقن بأنّ الشعب الكوبي الشجاع تحت قيادتكم، سيعيد بناء ما دمرته هذه الكارثة وسيواصل مسيرته بمزيد من التقدم والازدهار”.

وفي رسالته إلى الملكة “إيليزابيت الثانية” والملك “فيلام ألكسندري”، أعرب الرئيس عن بالغ حزنه عقب الأضرار التي طالت إنجلترا وهولندا.

وعبّر بوتفليقة عن “تعاطفه وتضامنه مع العائلات التي مسها إعصار الجزر العذراء البريطانية وجزيرة سان مارتيني.

ووجّه الرئيس أيضا برقية تعزية وتضامن إلى نظيره المكسيكيي “إنريكي بينا نييتو” عقب الزلزال الذي ضرب بلاده.

وقال بوتفليقة في رسالته “نرجو منكم أن تبلغوا الشعب المكسيكي تعاطفنا وتضامننا معه في هذه المحنة التي سيتجاوزها حتما”.

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة إلى تحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة