تأجيل قضيتي تزوير وسلب أموال ببريد تيبازة

تأخرت جلسات محكمة

تيبازة لنهار أول أمس، في مختلف القضايا والإجرام إلى حدود العشاء، فيما   تأجل الفصل في   قضيتي التزوير بوكالة دعم تشغيل الشباب، وما وصف بسلب أموال   أحد المواطنين من بريد تيبازة إلى اليوم الثلاثاء وبداية الأسبوع القادم على التوالي، باعتبارهما قضيتان شائكتين وصنعتا الحدث في الآونة الأخيرة.

حيث راح ضحية التزوير في القضية الأولى شاب، في مقتبل العمر عندما تقدم هذا الأخير إلى وكالة دعم تشغيل الشباب بتيبازة، للاستفادة من مشروع مستقبلي في هذا الإطار، بعد تكوين ملف بغرض الحصول على قرض للشروع في نشاطه المهني، لكنه سرعان ما اصطدم بنصاب محتال كان موظف بإحدى وكالات البنك منذ 1999، قبل أن يتحول إلى وكالة دعم تشغيل الشباب منذ بضعة سنوات، حيث اشترط عليه تقديم رشوة مقابل حصوله على وثيقة القبول، لكنه لم يف بوعده في فترة زمنية طويلة وعجل بالشاب الضحية إلى رفع شكوى ضده لدى مصالح الأمن، التي أحالت القضية بدورها على وكيل   الجمهورية بمحكمة تيبازة، التي نظرت في القضيةأول أمسلكنها أجلت الفصل فيها إلى اليوم الثلاثاء لغياب المستندات.

أما القضية الثانية التي هزت بريد تيبازة، في ظل تبادل التهم بين البعض من هؤلاء، فكان ضحيتها مواطن صاحب   15ألف دج وضعها في دفتره للصندوق الوطني للتوفير والاحتياط سنة 2003، قبل أن يصبح المبلغ الإجمالي 17700 دج في 2005، بما فيها 2700 حصة الفوائد، وعند اقترابه من البريد لسحب المبلغ، تفاجأ بقيمة 2700 دينار التي تحصل عليها في إطار الفوائد السنوية أمام عون   البريد، الذي سارع بدوره إلى اتخاذ قرار إعادة النظر فيما تم تدوينه في دفتر الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط، أمام احتجاجات الضحية الذي ألح على ضرورة سحب أمواله من   بريد تيبازة على حد قوله، قبل أن يرفع شكوى ضد البريد لدى وكيل الجمهورية للحصول على أمواله، رافضا بذلك إمضاء وثيقة مقابل الحصول على ذلك حسب أقواله في جلسة أول أمس.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة