تألقت باغاني الراي الشرقي، “النهار” في حوار شيق مع الفنانة سهام دزيرية…”أحب الجزائر وأغني للعائلات.. والكلمة النظيفة رأس مال مشاريعي”

تألقت باغاني الراي الشرقي، “النهار” في حوار شيق مع الفنانة سهام دزيرية…”أحب الجزائر وأغني للعائلات.. والكلمة النظيفة رأس مال مشاريعي”

“مفاجأتي لمحبي الراي الشرقي ستكون بعد رمضان من لبنان”

تحدثت الشابة سهام “للنهار” بطلاقة ودون عقدة عن مسيرتها الفنية، وعن الأسباب الكامنة من وراء اختيارها وميلها أكثر لأسلوب فنها الجديد المعروف بـ “الراي الشرقي”، ذلك الفن الذي صنع لها اسما وجلب لها جمهورا يعرف أي فن يعشق.. إنها الكلمات النابعة من أعماق وجدان هذه الفنانة المتألقة، نترككم مع الشابة سهام في هذه الدردشة المتواضعة.

النهار: الساحة الرايوية تدعمت بأسلوب فن جديد يعرف بالراي الشرقي، جمهور الفنانة سهام يتوق لمعرفة سر تألقك في هذا النوع من الفن؟

الشابة سهام: البحث عن الشهرة الآتية مطيته الفشل دائما والفن موهبة ينبع من الذات، من المشاعر ويتطور شيئا فشيئا يتأصل في صاحبه كلما احترم الجمهور واختار الكلمة وكساها بلحن مناسب…
الكلمة عندي المادة الخام ورأس مال نجاحي الذين غنوا الشرقي وأنتجوا ألبومات كثيرة لم يكتب لهم النجاح لسبب بسيط هو أنهم لم يعطوا الكلمة وزنا ولهذا السبب اخترت سبيلا آخر هو التوفيق بين الأغنية الشرقية وأغاني الراي.

النهار: لكن الميل إلى فن الراي صعب على المرأة عكس الحوزي والطبوع الأخرى، فكيف استطعت أن تتغلبي على هذا العائق؟

الشابة سهام: في بادئ الأمر وجدت بعض الصعوبات لكوني من هواة الأغنية الشرقية وأجهدت نفسي على إدخال هذا الطابع في أغنية الراي، تضحك وتقول “الله كان في عوني”.

النهار: هل وجدت منافسة كبيرة في هذا النوع من الأغاني؟

الشابة سهام: بالعكس وجدت في الراي الشرقي راحة كبيرة وأعمل لأجل أن أغني أغاني رايوية شرقية مائة بالمائة والشيء الذي جعلني أيضا أميل إلى هذا النوع هو حبي لأغنية الراي بالغرب الجزائري، رغم صعوبة اللهجة بالجهة الغربية، غير أنني تمكنت في النهاية من تخطي هذه العقبة وغنيت على سبيل المثال “واه واه”. وبالمقابل أسعى أن تكون كلمات الأغاني مفهومة لدى سكان المغرب العربي والمشرق.

النهار: تميل الشابة سهام كثيرا للديوهات، ما سر ذلك؟

الشابة سهام: الاحتكاك أراه ضروريا في مسيرة أي فنان والميل إلى هذه التجربة دائما يحقق النتائج المرجوة ويتكلل في غالب الأحيان بالنجاح، ولا ينبغي أن يؤول ذلك إلى نية سهام استغلال النجومية للتألق، فسهام لها شخصيتها الخاصة وشعبيتها. وأسعدني كثيرا عمل الديو مع “عقيل” السنة الماضية في أغنية “خلي تخلي خلي” والسنة هذه “حبيبي مريولي معه”.

النهار: ما هي المحطات الفنية الأخرى لسهام بعد مهرجان الراي ببلعباس؟

الشابة سهام: هناك مشاريع تنتظرني في المستقبل ولا أريد الإفصاح عنها أتركها مفاجأة لجمهوري وسأكشف عنها بعد رمضان إن شاء الله، وفي الوقت الحالي أنا بصدد إنتاج عمل مشترك مع الفنان اللبناني “علاء الزلزالي”. وبالمناسبة كانت لي اتصالات مع شركة روتانا، غير أننا لم نتفق على بعض بنود العقد وتبقى بعض الأمور العالقة في طريقها إلى الحل.

النهار: في صدد ذكرك لأغنية الغربة التي ظهرت بألبومك الأخير، هل من وراء ذلك نية في الاستقرار خارج الوطن؟

الشابة سهام: لا أبدا لم أفكر على الإطلاق في الاستقرار بالخارج، على الرغم من أن لدي عائلة تقيم بفرنسا، غير أنني أنتقل إلى هناك لرؤية الأهل وإحياء الحفلات وتسوية الأمور المتعلقة بأعمالي الفنية.

النهار: كلمتك للجمهور العباسي

الشابة سهام: أقول له أعدك بأن أكون عند حسن ظنك وستسعد كثيرا وأنت تسمع أغنياتي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة