تائبون يعترفون لـ”النهار”:القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي افتراضية ولا توجد إلا في رأس دروكدال

تائبون يعترفون لـ”النهار”:القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي افتراضية ولا توجد إلا في رأس دروكدال

قانون المصالحة الوطنية وانشقاقات الجماعة السلفية للدعوة والقتال خلّف القاعدة الافتراضية

أرادت “النهار” أن تبحث في حقيقة “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” كتنظيم وهيكل، من خلال الاتصال ببعض الإرهابين التائبين الذين رفض أغلبهم الإدلاء بأي تصريح أو تعليق، وتمكنا من إقناع أحدهم، لكن تعليقاته كانت شديدة الحذر، وفضّلنا تناول الموضوع كذلك مع متتبعين للوضع الأمني بالمنطقة، اللذين كثيرا ما لجأت إليهم “النهار” لمناقشة حوادث وقعت مؤخرا بولاية تيزي وزو وأعطت تعليقاتهما نوعا من الموضوعية في تحليل الوقائع والأحداث الأمنية. ولا يظهر في هذا التحليل الرأي المباشر لهذين الطرفين استجابة لرغبة أحدهما.
تحدث تائبون ومتتبعون للوضع الأمني بالمنطقة على دراية بالاستراتيجية والسياسات المتغيرة المنتهجة من قبل الجماعة السلفية للدعوة والقتال   لـ”النهار”، عن الجماعة كتنظيم معزول بدون قدرات لوجيستية وهيكل منشق من الداخل، ويعود ذلك حسبهم إلى الانشقاق في الرأي، الأحادي نفسه، لزعيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في الجزائر، عبد المالك دروكدال، بإعلانه الولاء للقاعدة كتنظيم دولي، حيث خالفه في هذا القرار المئات من العناصر الإرهابية التي وضعت السلاح وتعاملت مع قانون المصالحة كحل بديل للخروج من الأزمة التي تتخبط فيها كل الأطراف منذ عشر سنوات، مما تمخض عن تصفيات جسدية كثيرة. وحسب نفس المصدر فإن الجماعة السلفية للدعوة والقتال سرقت اسم “القاعدة” وأضافت له “… في بلاد المغرب الإسلامي”، لتمويه وتضليل أكثر للعناصر التي بقيت ناشطة في الجماعة الإسلامية حتى لا تلتحق بركب الممتثلين لقانون المصالحة. هذه القاعدة “الافتراضية” لا توجد إلا في رأس دروكدال، ولا وجود لها في الواقع، يريد أن يجعلها مجموعة عالية التنظيم قادرة على إخراج سياسات العالم كله عن مسارها، خاصة في الفترة ما قبل تشكيل القاعدة (الافتراضية) في بلاد المغرب الإسلامي، حيث كانت القاعدة كتنظيم دولي تحظى بنوع من التقدير الشعبي وعنوان نسبي للمقاومة، وأصبح العوام من الناس يرى بن لادن رمزا ثوريا، خاصة مع ما شهدته الساحة السياسية من تدخل الولايات المتحدة في شؤون بعض الدول العربية، وهي الظروف التي اغتنمها دروكدال بعدما أثبت قانون المصالحة نجاعته في أولى مراحله، وتناقص مستمر لالتحاق عناصر جديدة بالجماعة السلفية للدعوة والقتال والسيطرة الأمنية على معاقل الجماعات المسلحة في كل من ولايات الشرق، ونجاح المخططات الأمنية التي تبنتها مصالح الأمن على مستوى المدن الكبرى للبلاد على رأسها العاصمة التي عرفت استقرارا أمنيا ملحوظا.
إن ما يكشف الحقيقة وحجم الجماعات المسلحة في الجزائر هو التسمية المستحدثة، “القاعدة  في بلاد المغرب الإسلامي”، حيث  لم يصدر أي جهاز أمني دولي أو محلي أنباء عن وجود تنسيق واتصال بين التنظيميين، ثم كيف للقاعدة ككيان دولي أن يقبل بانخراط الجماعة السلفية للدعوة والقتال.. لما سيتبعه من مخاطر أمنية عنيفة؟! والأهم من كل ذلك لم يحدث أن صدر من أي من قيادات القاعدة ما يفيد انتماء الجماعة السلفية  للدعوة والقتال إلى القاعدة بالرغم من أن دروكدال أعلن ولاءه للقاعدة.
الحقيقة التي تخفيها التسمية أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال أرادت أن تكتسب صورة أخرى بعد أن نجح قانون المصالحة واستفتاء الشعب الجزائري عليه، وهي التي أغرقت الجزائر في عشرية من الدم والدموع وبعد أن فشل دروكدال في استرجاع العناصر التي سلمت نفسها للسلطات الأمنية واندمجت في المجتمع.

ما الدييل على أن “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” افتراضية ومتواجدة فقط على مواقع الأنترنت؟

إن الجماعات المسلحة تريد إظهار الانتساب إلى القاعدة بتبنيها طريقة تنفيذ الاعتداءات بالعمليات الانتحارية، وكذلك تعتمد الجماعات المسلحة منحى الإعلام للترويج والتشهير لتنظيمها عبر مواقع الأنترنت، بتبني العمليات الانتحارية ونقل المواجهة إلى الساحة الإعلامية.
إن الجماعة السلفية للدعوة والقتال فشلت فعلا في تواجدها في المغرب العربي بالرغم من أن التسمية واضحة، “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، حيث فشلت في العديد من العمليات في تونس ونفذ عدد قليل جدا منها في المغرب، ولم تنجح إلا في عمليات الاختطاف في صحراء موريتانيا – ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى تمكن قوات الأمن الجزائرية من تمديد سلطاتها إلى خارج الحدود الجزائرية – وربط العلاقات مع عناصر الإرهاب في دول الجوار بهدف تشكيل تنظيم إقليمي يسيطر على المغرب الإسلامي.
وخلاصة كل هذا أن الجماعات المسلحة الناشطة تحت لواء “الجماعة السلفية للدعوة والقتال” أرادت تجاوز تصدي الدولة بمختلف الوسائل السياسية والأمنية والدستورية لدحض الإرهاب وإيقاف مسلسل العنف بعد أن اختار الشعب الجزائري الحوار والسلم والمصالحة. ولعل تصريح رئيس الحكومة الأخير فيما يتعلق بتحذير الصحف التي تضخم من حجم الجماعات المسلحة، يكشف حجم هذه الجماعات الحقيقي الذي أدركته السلطات، والتي تعمل على مسح ما تبقى من الجماعات المسلحة في جبال القبائل والتي تنفد أيضا عمليات في ولايات الشرق لكي تظهر نفسها بالصورة التي تريدها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة